محادثات بايدن في بغداد تتناول جهود المصالحة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

بدأ نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الجمعة لقاءاته في بغداد لبحث تسريع المصالحة الوطنية بعد يومين من انسحاب قوات بلاده من المدن والقصبات العراقية، فيما تظاهر مناصرون للتيار الصدري تنديدا بزيارته.

والتقى نائب الرئيس الاميركي بقائد القوات الاميركية الجنرال رايموند ادويرنو والسفير الاميركي كريستوفر هيل في مستهل زيارته الى العراق والتي تستمر 3 ايام.

ومن المقرر ان يلتقي بايدن خلال زيارته الاولى منذ توليه منصبه منتصف يناير كانون الثاني الماضي القادة العراقيين وفي مقدمتهم رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس العراق جلال طالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي.

وقد وصل بايدن الذي اوفده الرئيس الاميركي باراك اوباما، مساء الخميس الى بغداد في زيارة مفاجئة تهدف الى تسريع جهود المصالحة الوطنية التي اطلقتها السلطات العراقية منذ العام 2006.

وتأتي الزيارة بعد يومين من انسحاب الجنود الاميركيين من المدن العراقية التي انتقلت السيطرة فيها الى الجيش والشرطة العراقيين.

ويتولى نحو 750 الفا من عناصر القوات العراقية، من الشرطة والجيش، المسؤولية الكاملة عن حماية المدن والنواحي والبلدات فيما ستواصل القوات الاميركية لتي يقدر عددها بحوالي 133 الف عسكري الانتشار على اطرافها.

دبابات عراقية في وسط بغداد

القوات العراقية تسلمت مهام الأمن في المدن الرئيسية

واشار بيان للبيت الابيض الى ان بايدن "سيبحث مع القادة العراقيين اهمية النجاح في العملية السياسية اللازمة لضمان استقرار البلد على المدى البعيد".

كما اشار البيان الى ان بايدن سيعمل مع قائد القوات الاميركية في العراق والسفير الاميركي على تنفيذ الاتفاقية الامنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بتطبيق الانسحاب الكامل من العراق.

الانسحاب

ورحب اوباما بانسحاب قوات بلاده، معتبرا ذلك "مرحلة مهمة" نحو استعادة العراق لسيادته الكاملة، لكنه نبه الى ان "اياما صعبة" لا تزال تنتظر هذا البلد.

ووفقا للبيان، يسعى البيت الابيض عبر هذه الزيارة الى التأكيد للعراقيين ان العراق ما زال في مقدمة اولوياته.

وقال وثاب شاكر رئيس لجنة المصالحة في مجلس النواب الخميس "اعتقد ان بايدن يحمل مقترحات تتعلق بالمصالحة الوطنية، وننتظر معرفة ما يحمل في جعبته لنتمكن من دراسته".

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وتابع: "اذا كان هذا المشروع واقعي وجدي سنأخذ به، لكن المصالحة مسؤولية جميع العراقيين الذين يجب ان يتحاوروا في ما بينهم، ويتصالحوا ويتخلوا عن ثقافة العنف".

استنكار الصدريين

من جانبه، استنكر التيار الصدري الذي يتزعمه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر زيارة بايدن.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الشيخ سهيل العقابي خطيب صلاة الجمعة في مدينة الصدر قوله امام الاف المصلين "نستنكر الزيارات المفاجئة التي يقوم بها المسؤولون الاميركيون، واخرها زيارة نائب الرئيس الاميركي"، وطالب "المصلين بالتظاهر بعد الصلاة رفضا للزيارة".

وخرج الاف المصلين بالفعل بعد انتهاء الصلاة في تظاهرة أحرقوا خلالها العلم الاميركي وسط هتافات "كلا كلا اميركا" و"نعم نعم للعراق".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك