مقتل فتاة فلسطينية بنيران اسرائيلية في قطاع غزة

فتاة في منزل مهدم في قطاع غزة
Image caption تكافح غزة للنهوض بعد الدمار الذي لحق بها

قتلت فتاة فلسطينية عمرها 17 عاما بنيران الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة الخميس.

واقر الجيش الاسرائيلي، بعد نفي متكرر، ان الفتاة قتلت بواسطة نيران قواته خلال اشتباك مع مسلحين فلسطينيين في قطاع غزة.

وافادت تقارير ان تبادل اطلاق النار ادى ايضا الى اصابة شخصين بوسط القطاع بالقرب من الحدود الاسرائيلية.

يذكر ان الهدوء يسود القطاع باستثناء اعمال عنف متقطعة، منذ انتهاء عملية الرصاص المسكوب التي شنها الجيش الاسرائيبلي على القطاع في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وما يزال الحصار الذي تفرضه اسرائيل على القطاع باقيا بعد مرور ستة اشهر على العملية العسكرية. وتقول اسرائيل انها ستبقي على الحصار طالما ظل الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط قيد الاسر لدى حركة حماس.

وافادت التقارير ان الفتاة اسمها هيام عياش وهي من سكان مخيم دير البلح

الضفة الغربية

وفي حادث منفصل في الضفة الغربية اصيبت سيدة فلسطينية برصاص جنود اسرائيليين حينما كانت تقترب من نقطة تفتيش اسرائيلية وهي تحمل بندقية لعبة، حسبما ذكر الجيش الاسرائيلي.

من جهة اخرى صعدت السلطة الفلسطينية من عمليات الاعتقال ضد العناصر التي يشتبه في انتمائها لحركة حماس.

وقال عضو من حماس ان عدد معتقلي الحركة في الضفة الغربية قد تضاعف تقريبا من 460 الى 890 شخصا.

وتفيد تقارير ان اعضاء حركة فتح يعتقلون بدورهم في قطاع غزة من قبل حركة حماس.

ويقول مراسل بي بي سي في القدس بول وود ان هذه التطورات لا تنبأ بخير فيما يتعلق بحوار المصالحة بين فتح وحماس الذي تستضيفه القاهرة.

المزيد حول هذه القصة