رفسنجاني: أحداث ما بعد الانتخابات أدت للشعور بالمرارة

رفسنجاني
Image caption رفسنجاني نفي أن ما حدث في إيران صراع على السلطة

قال الرئيس الايراني السابق أكبر هاشمي رفسنجاني ان الاحتجاجات التي تلت الاعلان عن نتائج الانتخابات الايرانية تسببت بشعور بالمرارة، ولكنه نفى أن يكون هناك صراع على السلطة في الدولة الاسلامية.

ونسبت وكالة أنباء إلنا الى رفسنجاني القول في اجتماع مع عائلات بعض المعتقلين:" لا أعتقد أن أي شخص بضمير متيقظ راض عن الوضع الحالي".

وتتضمن عبارات رفسنجاني انتقادا مبطنا لكيفية تعامل السلطات مع الانتخابات والأحداث التي تلت إعلان النتائج.

وكان رفسنجاني قد دعم المرشح مير حسين موسوي وتعرض بسبب ذلك لانتقادات من الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وعبر رفسنجاني عن أمله في أن تستقر الأمور "بشيء من الحكمة وحسن الإدارة".

وكان بعض المحللين قد اعتقدوا ان رفسنجاني من الممكن أن يقوم بالوساطة بين الخصوم.

وقال رفسنجاني ان "نشر الادعاءات بأن ما يجري هو صراع على السلطة في المستويات العليا هو دعاية مضللة".

وبينما عبر رفسنجاني عن سروره بنسبة المشاركة العالية في الانتخابات الايرانية فانه قال ان "ما حدث بعد ذلك تسبب بمشاعر المرارة".

وأكد أن ما حدث كان تنافسا ضمن المؤسسة وليس شرخا في النظام.