الصومال:معارك ضارية والقوة الأفريقية تحذر المسلحين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أفادت الأنباء باندلاع قتال عنيف في العاصمة الصومالية مقديشو أسفر عن سقوط المزيد من القتلى والجرحى.

وقالت تقارير إن المعارك الضارية بين القوات الحكومية ومسلحي حركة شباب المجاهدين والعناصر الموالية بها أسفرت منذ الأربعاء الماضي عن سقوط خمسين قتيلا.

وتحاول القوات الحكومية دحر قوات المعارضة المتمردة عليها من قواعدها في مقديشو. وتركزت المعارك في مناطق شمالي العاصمة وحول القصر الرئاسي.

يأتي ذلك فيما أعلن مسؤولو المحاكم الإسلامية في منطقة هران انسحابهم من اتفاق العمل مع الحكومة المؤقتة في البلاد. وقالوا إنهم سيقاتلون الآن قوات الحكومة والقوات الأجنبية في الصومال.

وفي وقت سابق أفادت الأنباء بأن قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي حذرت المتشددين الاسلاميين الذين يحاولون السيطرة علي مواقع تابعة للحكومة الصومالية من أن عليهم التراجع عن ذلك وإلا فأنهم سيواجهون ردا حاسما من القوة الأفريقية.

وكان احد القادة العسكريين المحليين في الصومال قال ان مقاتلين اجانب بدأوا في التدفق الى الصومال للانضمام الى مسلحي تنظيم الشباب الاسلامي المتطرف، الذي يعتقد انه صلات بتنظيم القاعدة.

وتفيد الأنباء بسيطرة حركة شباب المجاهدين على أجزاء كثيرة من جنوب ووسط الصومال ومحاصرتهم للقوات الحكومية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي داخل مناطق محدودة في مقديشو.

وعزز القتال المخاوف الغربية من إمكانية نجاح المسلحين في الإطاحة بالرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد مما قد يجعل الصومال مركزا لمعسكرات تدريب تنظيم القاعدة.

وفرضت الأوضاع في الصومال نفسها على قمة دول الاتحاد الأفريقي التي اختتمت اعمالها الجمعة في مدينة سرت الليبية.

مسلحون في مقديشو

حركة شباب المجاهدين تسعى لإسقاط حكومة الرئيس شيخ شريف شيخ أحمد

فقد ناقش الزعماء تعزيز قوات الاتحاد البالغ عددها حاليا 4300 جندي، ومنحها تفويضا أقوى لقتال المسلحين إلا أنه لم يتم بتني قرار بهذا الشأن وبدلا من ذلك أدانت قمة سرت التي عقدت في ليبيا التمرد في الصومال واتهمت اريتريا بدعم المتمردين ودعت الى فرض عقوبات عليها.

ويشكل الجنود الأوغنديون والبورونديون أغلبية عناصر القوة الأفريقية التي تتمركز بصفة أساسية في مواقع لحماية القصر الرئاسي والمطار والميناء في مقديشو.

وكان الاتحاد الأفريقي يخطط لنشر نحو ثمانية آلاف جندي في الصومال لكن هذه الخطط لم تجد طريقها إلى التنفيذ.

وأعلنت كل من أوغندا وبورندي استعدادهما لإرسال كتيبة إضافية لكن العقبات اللوجستية ومشكلات التمويل ما زالت تعرقل خطط زيادة القوات.

وتبحث نيجيريا إرسال قوات إلى الصومال، كما توقع مسؤولون بالاتحاد الافريقي موافقة بوركينافاسو ومالاوي على المشاركة في القوة الأفريقية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك