باراك قبل لقاء ميتشيل: نأمل بالاتفاق على رؤية عامة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يلتقي وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الاثنين في لندن المبعوث الأمريكي جورج ميتشيل على أمل ازالة التوتر الذي يسود العلاقة بين الولايات المتحدة واسرائيل.

وقال باراك في تصريح أدلى به الأحد انه يأمل بالتوصل مع ميتشيل الى رؤية عاملة حول السلام ترضي جميع الأطراف.

وأبلغ باراك الصحفيين أنه يهدف الى التوصل "لتفاهم أوسع مع الولايات المتحدة بخصوص الخطوات الدبلوماسية بما في ذلك اتفاق اقليمي شامل."

وصرح باراك بأن اسرائيل تسعى أيضا لايجاد "طريقة لترجمة" خريطة الطريق إلى "مسار مقبول لنا وللولايات المتحدة وللآخرين."

وبعد اخر اجتماع في نيويورك الشهر الماضي بين ميتشل وباراك ربط وزير الدفاع الاسرائيلي أي اتفاق اسرائيلي للحد من توسيع المستوطنات باحراز تقدم فيما يتعلق "بتطبيع" الدول العربية العلاقات مع اسرائيل.

وكان وزير في حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قد قال ان اسرائيل لن تعلق نشاطاتها الاستيطانية في الضفة الغربية، حتى بشكل مؤقت.

واضاف وزير الاعلام وشؤون يهود الشتات يولي ادلشتاين، وهو من حزب الليكود الحاكم، ان "رئيس الوزراء اوضح في اجتماعنا انه لا توجد تفاهمات او التزامات تتعلق بقضية تجميد اعمال البناء في الضفة الغربية، حتى بشكل مؤقت".

من جهته كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي موقفه بشأن الدولة الفلسطينية وقال في تصريحات خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته" مثل هذه الدولة يجب أن تكون منزوعة السلاح وأن يعترف الفلسطينيون باسرائيل كدولة يهودية وأن يعاد توطين اللاجئين الفلسطينيين خارج اسرائيل".

وجدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه لتصريحات نتنياهو وقال إن موضوع اللاجئين هو أحد قضايا المرحلة النهائية و"نحن متفقون منذ أوسلو على أن هذه القضية توضع على طاولة المفاوضات لبحثها وأساس بحثها هو خطة خارطة الطريق والمبادرة العربية للسلام التي تقول حل عادل ومتفق عليه للاجئين وفق القرار 194 "

وأضاف في تصريحات للصحفيين في رام الله "عندما يقولون الإسرائيليون إن هذا الحل خارج طاولة المفاوضات إذا هم لا يريدون بحث قضايا المرحلة النهائية سواء كانت اللاجئين أو غيرها."

وأعرب عباس عن أمله في أن يستمر الموقف الامريكي الداعي الى تجميد الاستيطان بما فيها النمو الطبيعي.

يشار الى ان الموقف الامريكي ما زال يصر على ان توقف اسرائيل كافة اشكال الاستيطان في الضفة.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

"النمو الطبيعي"

ورد نتنياهو على الطلب الامريكي بالقول ان اسرائيل ستوقف اقامة مستوطنات جديدة، لكن "النمو الطبيعي" للمستوطنات القائمة لن يتوقف.

يذكر ان وقف كافة نشاطات الاستيطان الاسرائيلي في الضفة قبل العودة الى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين يعد شرطا رئيسيا من شروط البيت الابيض، والفلسطينيون يرفضون بدورهم لقاء نتنياهو قبل الموافقة على هذا الشرط.


يشار الى ان المستوطنات الاسرائيلية القائمة في الضفة، والبالغ عددها اكثر من 120 مستوطنة متوزعة في كافة انحاء الضفة الغربية، تعتبر عند الفلسطينيين والامريكيين عائقا رئيسيا امام عملية السلام في الشرق الاوسط.

ويقدر عدد سكان هذه المستوطنات بنحو 470 ألفا، منهم قرابة 190 ألفا يستوطنون القدس الشرقية، التي احتلتها اسرائيل مع باقي الاراضي الفلسطينية في عام 1967.

"شروط مناسبة"

ويعتبر الاتحاد الاوروبي، والمجتمع الدولي عموما، تلك المستوطنات غير قانونية، وقد دعت اللجنة الرباعية، المكونة من الاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة والولايات المتحدة، الى تجميد كامل لنشاطات البناء فيها.

وكانت واشنطن قد ألمحت نهاية الشهر الماضي الى انها لا تستبعد التوصل الى تسوية مع اسرائيل حول تجميد الاستيطان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ايان كيلي: "نحن نعمل مع جميع الاطراف في محاولة لخلق الشروط المناسبة لاستئناف المفاوضات".

وسبق ذلك بايام قليلة ان ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان اسرائيل مستعدة لقبول تجميد تام لبناء المستوطنات في الضفة الغربية لمدة تترواح بين ثلاثة الى ستة اشهر.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك