وزير الخارجية الالماني يدعو لاقتناص فرصة احلال السلام في الشرق الاوسط

سعد الحريري و فرانك فالتر شتاينماير
Image caption دعت المانيا الى اغتنام فرصة تحقيق السلام في الشرق الاوسط

دعا وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير الى استغلال الفرصة المتاحة لتحقيق تقدم في عملية السلام في ضوء مبادرة الرئيس الامريكي باراك اوباما حول الشرق الاوسط.

وقال شتاينماير بعد اجتماعه مع رئيس الحكومة اللبناني المكلف سعد الحريري في غرب بيروت انه بحث مع المسؤولين اللبنانيين "الاوضاع الراهنة في المنطقة" مضيفا "اتفقنا على ان هناك مجالات وفرصا جديدة ناتجة عن مبادرة الرئيس اوباما".

وتابع "لا بد لكل الاطراف ان يستغلوا هذه الفرص والامكانات الآن للمشاركة في هذه العملية بشكل بناء وان يوضحوا مواقفهم بسرعة قبل ان تنقضي هذه الفرصة".

وافاد بيان صادر عن الرئاسة اللبنانية ان الرئيس اللبناني ميشال سليمان دعا خلال اجتماعه مع شتاينماير "المانيا والمجتمع الدولي الى الضغط على اسرائيل للمباشرة بتنفيذ المبادرة العربية للسلام ضمن المهل التي دعت اليها القمة العربية الاخيرة في الدوحة والتي لقيت دعما من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة".

وكان شتاينماير قد وصل الى بيروت قادما من دمشق التي دعا فيها فيها سوريا "الى تقديم مساهمتها الخاصة في عملية السلام".

واضاف شتاينماير الذي التقى بالرئيس السوري بشار الاسد "نخطىء ان كنا نظن ان الفترة الزمنية المتوافرة لتحقيق ذلك طويلة، لان هناك حدودا زمنية وعلينا ان نستغل الفرص المتوافرة الآن".

وفي القدس، حث شتاينماير اسرائيل على وقف الاستيطان في الضفة الغربية حتى لا يؤثر ذلك سلبا على استئناف عملية السلام.

واكد اوباما في خطاب القاه في القاهرة في الرابع من يونيو/حزيران التزامه العمل الجاد من اجل تسوية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني عبر حل يقوم على "دولتين لشعبين". كما دعا الى تجميد اعمال البناء بشكل كامل في مستوطنات الضفة الغربية.

وصدرت المبادرة العربية للسلام في 2002 وتنص على انسحاب اسرائيلي من الاراضي العربية المحتلة حتى حدود 1967 مقابل تطبيع العلاقات.