المزيد من المواجهات في جنوب اليمن

اليمن
Image caption اليمن

أصيب 4 اشخاص بجراح من بينهم ثلاثة من رجال الشرطة في اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين في مدينة الضالع جنوبي اليمن، وذلك حسبما ذكر شهود عيان.

وقال الشهود ان ااشتباكات اندلعت بعد ان خرج المتظاهرون في مسيرة جابت شوارع مدينة الضالع وذلك في اليوم الثاني للاحتجاجات التي يشهدها الجنوب للمطالبة بالافراج عن مئات المعتقلين الذين أوقفتهم الشرطة في السابع من يوليو الجاري.

وكان شخصان قد لقيا حتفهما واصيب 9 آخرون عندما اشتبكت الشرطة اليمنية مع متظاهرين في مدن جنوبي البلاد.

وكان الآلاف من المتظاهرين المناوئين للحكومة قد تدفقوا الى شوارع مدن الجنوب بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لانتهاء الحرب الأهلية التي هزم فيها الجنوب.

وقال ناصر الخباجي الزعيم المحلي المعارض وعضو البرلمان ان الشرطة فتحت النيران على المتظاهرين لتفريقهم.

يذكر أن حدة التوتر تصاعدت خلال الأشهر الأخيرة في جنوب اليمن مع انتشار المظاهرات والاضطرابات والتي سقط فيها قتلى وجرحى.

ويطالب قطاع من المواطنين الجنوبيين بانفصال اليمن الجنوبي الذي توحد مع الشمال في 1990.

وكانت السلطات اليمنية احبطت محاولة لانفصال الجنوب عام 1994.

فقد اندلعت حرب اهلية في 1994 تمكنت خلالها القوات الشمالية الموالية للرئيس علي عبد الله صالح من هزيمة الاشتراكيين وتعزيز وحدة الجنوب والشمال.

الا ان اليمنيين الجنوبيين يشكون دوما من التفرقة ضدهم في كافة مناحي الحياة العامة في اليمن الذي يعد من افقر دول العالم.

وقد سرح نحو 60 ألف عسكري من جيش اليمن الجنوبي، وفر العديد منهم إلى الخارج، لكن الكثرين عادوا مستفيدين من العفو والتعهد باعادتهم إلى مواقعهم العسكرية في الجيش الذي يسيطر عليه الشماليون.