القذافي يحث براون على اعادة المقراحي إلى ليبيا

براون يلتقي بالقذافي
Image caption يعتبر هذا أول لقاؤ بين براون والقذافي

حث الزعيم الليبي معمر القذافي الجمعة رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون على اعادة عبد الباسط المقراحي المدان في قضية لوكربي لقضاء بقية عقوبته في ليبيا.

وجاء طلب القذافي خلال أول لقاء بين الزعيمين على هامش قمة الثماني في ايطاليا، لكن براون قال إن القرار بهذا الشأن يعود إلى الحكومة الاسكتلندية وليس له.

وكان المقراحي، عميل المخابرات الليبية السابق، قد ادين عام 2001 بتفجير طائرة بان امريكان في الاجواء الاسكتلندية مما أدى لمقتل 270 شخصاً.

من جانبه طالب براون القذافي بالتدخل في قضية طفلة بريطانية الأم اختطفها والدها الليبي واخذها إلى بلاده.

وتسعى بريطانيا إلى إعادة الطفلة نادية فوزي (6 سنوات) التي اخذت من والدتها سارا تايلور عام 2007.

وقال متحدث باسم براون إن القذافي تعهد بالنظر في القضية والبحث فيما يمكنه فعله بأسرع ما يمكن.

كما أثار براون قضية التحقيق في مقتل ضابطة الشرطة البريطانية يفون فلتشر أمام السفارة الليبية في لندن عام 1984 والتي لم تحل حتى الآن.

ويعتبر لقاء اليوم الاول الذي يجمع براون بالقذافي، وكان رئيس الوزراء السابق توني بلير التقى بالزعيم الليبي عام 2004 خلال زيارة إلى ليبيا بعد أن تخلى الزعيم الليبي عن اسلحة الدمار الشامل وأقر بمسؤولية بلاده عن حادثة لوكيربي.

وعبر بروان عن "اعجابه وامتنانه" لقرار القذافي "الشجاع" بالتخلص من اسلحة الدمار الشامل عام 2003.

وقال براون إن من الضروري إيجاد سبل لاقناع دول أخرى باتباع النموذج الليبي.

وخلال لقائهما الذي استمر 40 دقيقة تحدث الزعيمان حول أسعار البترول التي بلغت 75 دولارا للبرميل مؤخراً، واتفقا على ضرورة اجراء حوار مباشر بين أكبر الدول المنتجة والمستوردة والمزيد من الشفافية في الأسواق.

كما اتفقا على ضرورة أن تحظى افريقيا بتمثيل أفضل في المؤسسات الدولية كصندوق النقد والبنك الدولي.

وأضاف المتحدث باسم براون أن الزعيمين حرصا على تأكيد التقدم الذي شهدته العلاقات الليبية البريطانية خلال الأعوام الماضية وتحدثا عن "شراكتهما القوية جدا".