الحكومة الصومالية تعلن مقتل عشرات المسلحين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلنت الحكومة الصومالية ان قواتها قتلت نحو أربعين من مسلحي حركة شباب المجاهدين في اشتباكات بالعاصمة الصومالية مقديشو.

واكد مراسل بي بي سي العربية علي حلني تجدد المعارك صباح الأحد بين القوات الحكومية والمسلحين المناهضين لها في مقديشو وأن القوات الحكومية نجحت في استعادة بعض المناطق من أيدي حركة شباب المجاهدين.

وقالت الحكومة إن قواتها استعادت السيطرة على ثلاث مناطق على الأقل شمالي العاصمة وأنها تواصل دحر المسلحين، كما اكد مصدر حكومي أن قوات الاتحاد الأفريقي شاركت في المعارك إلى جانب القوات الحكومية.

وكانت القوات الموالية للرئيس شيخ شريف شيخ احمد قد هاجمت أمس المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو حركة شباب المجاهدين شمالي العاصمة في محاولة لاستعادتها.

وذكر شهود عيان ان الجانبين تبادلا إطلاق نيران الرشاشات وقذائف الهاون، وقال مصدر أمني إن بين نحو عشرين قتيلا سقطوا أمس السبت القتلى مدير إدارة الأمن في العاصمة.

وأعلن متحدث باسم القوات الحكومية أسر وقتل عدد من المقاتلين الأجانب كانوا ضمن صفوف مسلحي الحزب الإسلامي المتحالف مع حركة شباب المجاهدين.

وأكد المصدر أن المسلحين ينتمون لجنسيات مختلفة منها باكستان وأفغانستان واليمن.

ومن جانبها، قالت قوات حفظ السلام الأفريقية في الصومال إنها غادرت مقرها حول القصر الرئاسي في عرض للقوة. وقال متحدث باسم الاتحاد الأفريقي لبي بي سي إن القوات فعلت ذلك بعد تعرض طرق إمداداتها لخطر المسلحين.

لكنه نفى الأنباء التي تحدثت عن مشاركة قوات الاتحاد في عملية عسكرية إلى جانب القوات الحكومية الصومالية.

يشار إلى ان مقديشو تشهد منذ مايو/آيار الماضي معارك عنيفة بين القوات الحكومية وحركة شباب المجاهدين التي باتت تبسط سيطرتها على مناطق واسعة من وسط وجنوب الصومال.

وتسعى القوات الحكومية لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو حركة الشباب في مقديشو.

وكانت مصادر في الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي قد ذكرت أن عددا من المقاتلين الأجانب يقاتلون إلى جانب حركة شباب المجاهدين.

وطالبت الحكومة الصومالية في أعقاب هذه المعارك بإرسال المزيد من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي لدعم القوات الحكومية.

يُذكر أن الاتحاد الأفريقي يحتفظ بأكثر من 4 آلاف جندي في الصومال بهدف حفظ السلام، وعادة ما تتعرض تلك القوات، التي تتولى عموما حراسة المنشآت الحكومية، لهجمات من قبل المسلحين.

يُشار إلى أن الصومال افتقر لوجود حكومة مستقرة منذ عام 1991، وذلك منذ أن أطاح أمراء الحرب بنظام الرئيس السابق محمد سياد بري، قبل أن يبدأوا بالتناحر فيما بينهم لاحقا.

وتخشى الدول الغربية من أن يؤدي انهيار الحكومة الصومالية وشيوع حالة من الفوضى وغياب الأمن في الصومال إلى تمكين عناصر من تنظيم القاعدة من الحصول على موطئ قدم لهم في منطقة القرن الأفريقي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك