بريطانيا تلغي مبيعات أسلحة إلى إسرائيل

قاربان مطاطيان تابعان للبحرية الإسرائيلية في أشدود
Image caption القرار صدر على خلفية مشاركة البحرية الإسرائيلية في قصف غزة

أفادت تقارير من إسرائيل بأن بريطانيا ألغت صفقة بيع قطع غيار لمعدات عسكرية للبحرية الإسرائيلية، وجاء القرار إثر مراجعة الحكومة البريطانية لتراخيص صادرات السلاح إلى إسرائيل إثر الهجوم الإسرائيلي على غزة منذ نحو ستة أشهر.

وأكد مسؤول في الخارجية البريطانية إبلاغ السفارة الإسرائيلية في لندن بأنه وفقا لقرار البرلمان سيتم وقف صادرات أسلحة ومعدات عسكرية معينة إلى إسرائيل.

وراجعت الحكومة نحو 182 ترخيصا بصادرات أسلحة إلى إسرائيل تم إلغاء خمسة منها تشمل قطع غيار لقوارب الصواريخ الإسرائيلية من طراز سار بحسب ما اوردت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤول بريطاني قوله إن هذه القوارب شاركت في العمليات العسكرية ضد غزة وبذلك تكون قد انتهكت الاتفاق الأمني بين بريطانيا وإسرائيل.

ونفت السفارة البريطانية في تل أبيب أن يكون القرار حظرا على صادرات السلاح إلى إسرائيل واكدت أن مثل هذا الحظر لن يحسن الوضع الحالي في منطقة الشرق الأوسط.

لكن بيان السفارة اوضح أن الحكومة لاتسمح بصادرات يمكن ان تستخدم في"عدوان خارجي أو قمع داخلي" وأن ب

وذكر مسؤل رفيع المستوى في السفارة أن السلطات البريطانية تراجع حاليا ما إذا كانت صادرات الأسلحة تلتزم بالتشريع الذي يشترط عدم استخدامها ضد المدنيين.

من جهته قلل وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان من اهمية القرار البريطاني قائلا إن إسرائيل تعرضت في الماضي للعديد من انواع الحظر ونجحت في مواجهة الموقف.

وكانت الحرب الإسرائلية على غزة استمرت ثلاثة أسابيع بين ديسمبر/كانون الأول وينايركانون الثاني الماضي وأسفرت عن مقتل زهاء 1400 فلسطيني بينما قتل 13 إسرائيليا.