إسرائيل ترفض مقترحات سولانا بشأن السلام

أفجيدور ليبرمان
Image caption الخارجية الإسرائيلية قالت إن السلام يتحقق من خلال المفاوضات المباشرة

رفضت إسرائيل دعوة منسق السياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا للأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطينية إذا أخفقت إسرائيل والفلسطينيون في التوصل لاتفاق سلام بعد مدى زمني محدد.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلية أفيجدور ليبرمان إن"اتفاق السلام يتحقق فقط من خلال المفاوضات المباشرة ولا يمكن فرضه".

وأضاف ليبرمان في تصريحات لراديو إسرائيل "مع كل الاحترام لسولانا لكنه على وشك التقاعد، ولا يجب أن نبالغ في أهمية تصريحاته".

وأصدرت الخارجية الإسرائيلية بيانا انتقد اقتراحات سولانا وجاء فيه أن قضايا الخلاف مثل الاستيطان يجب أن تحل من خلال التفاوض بين الأطراف المعنية.

وأضاف البيان أن أي دعوة لوضع جدول زمني للمفاوضات تضر بفرص التوصل إلى اتفاق ثنائي.

جاءت تصريحات ليبرمان في تعليق على كلمة لسولانا في محاضرة بلندن السبت الماضي قال فيها إنه يتعين على الوسطاء بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وضع جدول زمني محدد للتوصل إلى اتفاق سلام، على أن يجري تنفيذ الاتفاق على أي حال إذا لم يلتزم الجانبان بالمدى الزمني المحدد.

وأضاف سولانا أن الحل المطروح ينبغي أن يشمل الاعتراف بخيار الدولتين في قرار لمجلس الأمن، والاعتراف بدولة فلسطينية تتمتع بالعضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل قد تعرضت لضغوط متزايدة من واشنطن لاتخاذ خطوات لإحياء عملية السلام منها تجميد الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة.

لكن هذه الدعوات تواجه رفضا من حكومة بنيامين نتنياهو الذي يرفض التعهد بتجميد الاستيطان في المستوطنات القائمة بحجة النمو الطبيعي للسكان فيها.

وقال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إن الفلسطينيين لا يعارضون اقتراحات سولانا وإن "الوقت حان كي يتوقف المجتمع الدولي عن معاملة اسرائيل على أنها فوق القانون".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد دعا الأحد الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى عقد اجتماع في بئر السبع لاستئناف المحادثات بهدف إحراز تقدم يؤدي إلى تحقيق سلام سياسي واقتصادي.

من جهته يرفض الرئيس الفلسطيني استئناف المفاوضات ما لم توقف اسرائيل توسيع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة كما نصت خريطة الطريق التي تم التوصل اليها عام 2003.

و من المقرر أن يعود المبعوث الأمريكي جورج ميتشيل إلى الشرق الأوسط لإجراء مزيد من المحادثات مع اسرائيل بشأن موضوع الاستيطان.