العراق يعلن ارتفاع انتاجه النفطي الى 2.1 مليون برميل يوميا

عامل في مصفاة نفط عراقية
Image caption عامل في مصفاة نفط عراقية

اعلن العراق ان انتاجه النفطي بلغ 2.1 مليون برميل يوميا في يوليو/ تموز الجاري، ما يضع البلاد على "طريق تحقيق أعلى مستوى شهري منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003"، حسبما اعلن مسؤول رسمي عراقي.

وقال وزير المالية العراقي بيان جبر للصحفيين ان "ارتفاع عائدات النفط مضافا الى نحو ملياري دولار من رسوم شركات الهاتف المحمول ستوفر للبلاد ميزانية تكميلية تصل قيمتها الى نحو ثلاثة مليارات دولار".

ووصف جبر وصول صادرات بلاده النفطية لـ 2.1 مليون برميل يوميا بـ "الامر المشجع".

يشار الى ان العراق اضطر الى خفض ميزانيه عام 2009 ثلاث مرات بعد انخفاض أسعار النفط العالمية عن ذروتها في الصيف الماضي التي تجاوزت 147 دولارا للبرميل ومع مستويات الانتاج المنخفضة في البلاد.

وتجدر الاشارة الى ان النفط يشكل غالبية ايرادات الحكومة العراقية.

ويذكر ان انتاج النفط في العراق، ومنذ الغزو عام 2003، لم يتجاوز مستوى مليوني برميل يوميا الا في مايو/ ايار الماضي عندما بلغ 2.01 مليون برميل يوميا.

ومنذ ذلك الحين ابقى ضعف الطلب العالمي ومشكلات فنية في حقول النفط الجنوبية في البصرة صادرات الخام ما بين 1.7 و1.925 مليون برميل يوميا.

ضغوط

وكان وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني قد تعرض لضغوط مؤخرا من اجل زيادة انتاج النفط العراقي، وهو امر يعتبر بغاية الالحاح لمساعدة العراق على اعادة الاعمار بعد سنوات من الحرب والفوضى.

وكانت وزارة النفط العراقية قد عرضت ثمانية حقول نفط وغاز على الشركات الاجنبية بعقود برسوم ثابتة لمدة 20 عاما في جولة منح تراخيص يوم 30 يونيو/ حزيران الماضي.

ولكن لم يتم الا منح عقد واحد بعد ظهور هوة كبيرة تفصل بين ما ترغب الشركات الاجنبية في دفعه وبين استعدادات الوزارة.

وفي نهاية الامر حصلت كل من شركتي بي.بي وشركة النفط الوطنية الصينية على عقد حقل الرميلة أكبر حقل نفط في العراق والواقع قرب ميناء البصرة الجنوبي.