مقتل 11 شخصا وجرح العشرات في هجومين بالعراق

انفجار في العراق (ارشيف)
Image caption انفجار في العراق (ارشيف)

قتل 11 شخصا على الاقل واصيب حوالى 34 اخرين بجروح في هجومين وقعا في العراق الاربعاء احدهما انتحاري استهدف شرطة الرمادي كما انفجرت عبوة ناسفة في مجلس عزاء في شرق بغداد.

واعلنت مصادر امنية عراقية مقتل خمسة اشخاص واصابة 28 اخرين بانفجار استهدف مجلس عزاء في مدينة الصدر في شرق بغداد مساء الاربعاء. واوضحت المصادر ان "الانفجار الذي استهدف مجلسا للعزاء في القطاع رقم واحد في المدخل الغربي للضاحية الشيعية اسفر عن "مقتل خمسة اشخاص واصابة 28 اخرين". وكانت حصيلة سابقة اعلنت مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 17 اخرين.ونقل الجرحى الى مستشفى الصدر العام. وقالت المصادر ان الانفجار الذي احرق سرادق العزاء ناجم عن عبوة ناسفة. يشار الى ان العزاء يعود لاحدى عائلات قبيلة بني تميم التي دعت العراقيين خلال مؤتمرها العام قبل يومين الى عدم الاصطفاف وراء التجمعات السياسية الطائفية الطابع. وتنتشر القبيلة في ديالى والجنوب خصوصا وغالبية افرادها من الشيعة. وفي بغداد ايضا, قال مصدر في الشرطة ان عشرة اشخاص بينهم سبعة من الزوار الشيعة اصيبوا بجروح بانفجار عبوة ناسفة قرب مركز هاتف منطقة العلوية في حي الكرادة. واضاف ان الزوار كانوا في طريقهم الى الكاظمية لاحياء ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم سابع ائمة الشيعة التي تصادف السبت المقبل. يشار الى ان مرقد الامام الكاظم يعد بين ابرز العتبات التي يقدسها الشيعة في العالم. وفي الرمادي الواقعة على بعد 110 كلم غرب بغداد قال مصدر في الشرطة ان ستة اشخاص قتلوا واصيب 16 اخرون بينهم نساء واطفال في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف صباحا نقطة تفتيش للشرطة وسط الرمادي, كبرى مدن محافظة الانبار غرب بغداد. وقال المقدم عبد خلف الدليمي ان "ستة اشخاص قتلوا واصيب 16 اخرون بجروح بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري". وكان افاد في وقت سابق ان الهجوم كان بواسطة سيارة مفخخة. واضاف ان "الهجوم وقع قرابة الثامنة والنصف صباحا قرب جامع الدولة الكبير وسط المدينة التي كانت المعقل الرئيسي لتنظيم القاعدة والمجموعات المتشددة دينيا. من جهته اكد الطبيب صلاح العاني من مستشفى الرمادي العام تلقي جثث ستة اشخاص بينهم اثنان من الشرطة و16 جريحا بينهم امرأة وطفل واربعة من الشرطة.

وافادت الشرطة العراقية بأن الانتحاري الذي كان يقود الحافلة قتل في الانفجار، كما اصيب 17 شخصا في العملية التي يعتقد انها كانت تستهدف حاجزا للشرطة، حسبما افادت الانباء الاولية.

كما اشارت المعلومات بأن بين الجرحى نساء واطفال.

يذكر ان الرمادي، التي تقع في محافظة الانبار، كانت خلال الاعوام الماضية تعتبر احد اهم معاقل المسلحين السنة الذين كانوا يقاتلون القوات الاجنبية بقيادة الولايات المتحدة.

ولكن منسوب العنف انخفض بشكل ملحوظ في الانبار خلال العامين الاخيرين بعدما تخلى قادة العشائر المحلية عن دعم المسلحين السنة وقرارهم مساندة القوات الامريكية والعراقية.