يهود ارثوذكس في زيارة لحركة حماس في غزة

حاخام ناطوري كارتا
Image caption يعارض اعضاء ناطوري كارتا قيام دولة اسرائيل الحالية

قام اربعة من جماعة يهودية ارثوذكسية متشددة تعارض قيام اسرائيل بزيارة لحركة حماس في قطاع غزة.

والتقي اليهود، مرتدين زيهم الخاص من معاطف وقبعات سوداء وضفائر جانبية طويلة بشعرهم، زعيم حركة حماس اسماعيل هنية.

وتعتقد جماعة ناطوري كارتا ان الدولة اليهودية لا يقيمها الا المسيح المخلص ومن ثم يعتبرون دولة اسرائيل الحالية هرطقة ويؤيدون اعداءها.

ورحب هنية بالمجموعة قائلا ان حماس ترفض الايديولوجية الصهيونية وليس اليهود.

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس للانباء عن الحاخام يسرائيل فايس قوله: "اننا نشعر بمعاناتكم، ونبكي الامكم".

واضاف: "انها ارضكم، وهي محتلة بشكل غير عادل ولا شرعي من قبل اناس سرقوها واختطفوا هويتنا وعقيدتنا اليهودية".

ودخلت المجموعة اليهودية الى قطاع غزة، الذي تفرض اسرائيل عليه حظرا مشددا، مع قافلة من الناشطين سافروا عبر مصر.

"حراس المدينة"

وكانت جماعة ناطوري كارتا، وتعني باللغة الارامية "حراس المدينة"، تأسست في القدس قبل 70 عاما.

ويقدر عدد اعضائها بما بين عدة مئات وعدة الاف بعضهم في اسرائيل وبعضهم في بريطانيا وامريكا.

وامتدح اعضاؤها قول الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بانه يجب محو اسرائيل من صفحات التاريخ ـ وهو قول يترجم احيانا "ازالة اسرائيل من على الخريطة".

كما شاركوا في مؤتمر شكك بالمحرقة اليهودية في طهران واقاموا قداس دعوات للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وهو على فراش الموت.

وحسب تقارير صحفية فلسطينية، وصف اسماعيل هنية المجموعة بانهم "ابطال".

وقال: "مشكلتنا هي مع الاحتلال، الذي يستند الى الايديولوجية الصهيونية ورغبتها في تشتيت كل الشعب الفلسطيني".

واضاف: "هؤلاء، من الرموز الدينية الذين يعبرون عن اعتراضهم على الحصار والعدوان والجرائم، لا نملك الا ان نحترمهم ونحترم معتقداتهم وثقافتهم".

وتعتبر اسرائيل واغلب الدول الغربية حركة حماس حركة ارهابية وترفض التعامل المباشر معها.