استقالة رئيس الوكالة النووية الايرانية غلام رضا اغازاده

اغازاده مع الرئيس احمدي نجاد
Image caption يعتبر اغازاده من المقربين من زعيم المعارضة حسين مير موسوي

اعلنت وكالة الانباء الطلابية الايرانية (ايسنا) الخميس استقالة رئيس الوكالة الايرانية للطاقة الذرية غلام رضا اغازاده.

وقالت الوكالة شبه الرسمية ان اغازاده اكد لها نبأ استقالته في اتصال هاتفي، وانه كان قد قدم استقالته قبل عشرين يوما لرئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد الذي قبلها.

ولا توجد اية اسباب مباشرة واضحة وراء استقالة المسؤول، الا انه يعتبر من المقربين من زعيم المعارضة حسين مير موسوي الذي خسر في الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

يذكر ان احتجاجات المعارضة على نتائج الانتخابات، والتي كان موسوي من رموزها، قوبلت بعنف من جانب السلطات الايرانية مما ادى الى اندلاع اعمال عنف ومقتل عدة اشخاص.

وقال اغازاده للوكالة الطلابية انه استقال ايضا من منصبه كأحد نواب الرئيس احمدي نجاد.

يذكر ان غلام رضا اغازاده عمل خلال السنوات الـ12 التي قضاها في منصبه على رأس الوكالة الذرية الايرانية على الدفع قدما ببرنامج البلاد النووي، والذي يثير توترا شديدا مع الغرب وجلب على ايران عقوبات دولية.

واعلن المسؤول عدة مرات في السابق احراز تقدم في صناعة اجهزة الطرد المركزي، وهي اساسية لتخصيب اليورانيوم.

لكنه لم يكن طرفا في المفاوضات مع الغرب، حيث كل القرارات في هذا المجال في يد المرشد الاعلى للثورة الايرانية آية الله عل خامنئي.

وتقول طهران انها تملك حوالي 5000 جهاز طرد مركزي يعمل حاليا على تخصيب اليورانيوم، اضافة الى 2000 جهاز آخر معد التشغيل.

وترى الدول الغربية واسرائيل ان ايران تهدف الى صنع سلاح نووي وتريد منعها من ذلك، لكن طهران تنفي ذلك وتؤكد ان برنامجها ذو اهداف مدنية فقط.