مسؤول إيراني: مشكلة فنية تسببت بسقوط الطائرة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال رئيس وحدة الأزمات في وزارة النقل الإيرانية، أحمد ماجدي، إنه يُعتقد بأن "مشكلة فنية هي السبب المحتمل لتحطم طائرة الركاب التابعة لشركة "كاسبيان إيرلاينز" الوطنية شمال غربي البلاد يوم الأربعاء ومقتل الأشخاص الـ 168 الذين كانوا على متنها.

ونقلت وكالة "مهر" للأنباء عن المسؤول الإيراني قوله: "من غير المحتمل توجيه اللوم لقائد الطائرة وتحميله مسؤولية الحادث، فنحن نعتقد بأن السبب هو مشكلة فنية."

    الصندوق الأسود

    من جهة أُخرى، قال ماجدي إنه تم العثور على الصندوق الأسود للطائرة بجهازيه (الأول لحفظ البيانات الرقمية والقيم الفيزيائية المتعلقة بالوقت والسرعة والاتجاه، والثاني لتسجيل الأصوات داخل الطائرة).

    وأضاف قائلا: "نظرا لشدة الحادث وقوته، فإن الجهازين المكونين للصندوق الأسود قد تضررا بطريقة إلى درجة أن الأشرطة خرجت من الصندوقين وتناثرت قطعها على الأرض."

    نظرا لشدة الحادث وقوته، فإن الجهازين المكونين للصندوق الأسود قد تضررا بطريقة إلى درجة أن الأشرطة خرجت من الصندوقين وتناثرت قطعها على الأرض

    أحمد ماجدي، رئيس وحدة الأزمات في وزارة النقل الإيرانية

    وقال ماجدي إن غالبية الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة هم من الإيرانيين، ومنهم 31 شخصا من أصول أرمينية.

    كما ضمت القائمة أيضا أربعة أرمن وجورجيين اثنين.

    في غضون ذلك، قال محمد علي أهاني، رئيس مركز إدارة الكوارس في قزوين، إن أشلاء جثث الضحايا التي عُثر عليها نُقلت إلى العاصمة طهران.

    وأردف قائلا: "بإمكان الأسر والأقرباء الاستفسار عن ذويهم المفقودين لدى المحقق بأسباب الوفيات، لكن من المستحيل تحديد هويات الضحايا."

    البابا يعزي

    من جهة أُخرى، أعرب بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر اليوم الخميس عن "تعازيه المخلصة" للسلطات الإيرانية ولأسر الضحايا الذين قضوا في حادث تحطم الطائرة الإيرانية.

    فقد بعث وزير خارجية الفاتيكان، الكاردينال تارسيشيو بيرتون ببرقية عزاء باسم البابا جاء فيها: "إن البابا شعر بالحزن لأنباء وفاة عدد كبير من الأشحاص في تلك المأساة الجوية. كما يرسل بتعازيه القلبية إلى السلطات المدنية وأسر الضحايا، ويصلي لراحة أنفس من قضوا بالحادث."

    بإمكان الأسر والأقرباء الاستفسار عن ذويهم المفقودين لدى المحقق بأسباب الوفيات، لكن من المستحيل تحديد هويات الضحايا

    محمد علي أهاني، رئيس مركز إدارة الكوارس في قزوين الإيرانية

    من جانبه، أجرى رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء التركي، مكالمة هاتفية مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، عبَّر خلالها عن تعازيه بالحادث له ولأسر الضحايا.

    توبوليف

    يُشار إلى أن الرحلة رقم 7908 للطائرة الإيرانية من طراز توبوليف 154 كانت قد تحطمت قرب مدينة قزوين الواقعة شمالي غرب البلاد بعد 16 دقيقة فقط من إقلاعها من مطار الإمام الخميني في العاصمة طهران، متوجهة الى العاصمة الأرمينية يريفان يوم أمس الأربعاء.

    وقال مدير عمليات الإغاثة في قزوين، حسين بهزادبور، للوكالة إن الطائرة دُمرت بالكامل، كما اندلعت ألسنة اللهب والتهمت حطامها على الفور.

    ونقلت التقارير عن شهود عيان قولهم إنهم شاهدوا الطائرة وهي تحلق فوق حقل قرب قرية جنات آباد، وذلك قبل أن تتجه مقدمتها نحو الأسفل وتشتعل النيران في ذيلها.

    طائرة توبوليف

    يشهد قطاع الطيران المدني الإيراني تصاعدا في الحوادث بسبب نقص قطع الغيار نتيجة العقوبات

    كما أظهر التلفزيون الإيراني مشاهد من موقع الحادث، مشيرا إلى أن حطام الطائرة انتشر على مساحة واسعة.

    سقوط سريع

    وقال شاهد عيان آخر إن الطائرة "هوت بسرعة كبيرة وانفجرت لدى ارتطامها بالأرض".

    يُذكر أن عدد الحوادث التي يشهدها قطاع النقل الجوي في إيران هو في تزايد، نظرا لتهالك أسطول البلاد من الطائرات، وذلك نظرا للنقص الكبير في قطع الغيار نتيجة العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

    وكان 29 شخصا قد لقوا حتفهم في سبتمبر/أيلول عام 2006 بعدما خرجت الطائرة التي كانت تقلهم عن مدرجها عند الهبوط في مطار مشهد شرقي البلاد.

    وفي نوفمب/تشرين الثاني من العام نفسه، تحطمت طائرة عسكرية إيرانية عند إقلاعها من مطار مهر آباد بطهران، مما أسفر عن مقتل ركابها الـ39، ومن بينهم 30 عضوا في الحرس الثوري.

    أكثر الموضوعات تفضيلا

    BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

    يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك