مساعي لانهاء اشتباكات بين متدينيين يهود والشرطة في القدس

يهود متدينون في المظاهرة
Image caption اعتبر المتظاهرون اعتقال المراة اليهودية تدخلا في شؤونهم

تعتزم الشرطة الاسرائيلية الافراج عن سيدة يهودية متشددة كانت قد اعتقلت على خلفية اتهامها بتجويع طفلها على ان تبقى في عهدة حاخام يهودي في القدس.

وتهدف هذه الخطوة الى توصلت اليها محكمة وقادة دينيون يهود الى انهاء الاشتباكات بين آلاف اليهود المتدينين مع الشرطة الاسرائيلية والتي اندلعت الخميس في القدس على خلفية اعتقال المرأة التي قيل انها منعت ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات من الطعام والذي يتلقى العلاج في مستشفى.

ويرى اليهود المتدينون أن اعتقال هذه المراة تدخلا في مجتمعهم من قبل السلطات الاسرائيلية.

وكانت كاميرات المستشفى قد صورت الأم وهي تقوم بنزع الأنبوب الموصل للغذاء لابنها وهو ما يعني تجويعه حتى الموت من وجهة نظر السلطات.

ويرفض اليهود المتدينون فكرة أنها قد تكون مصابة بمرض مونشوزن، وهي حالة نفسية تجعل المرء يؤذي أو يسيء إلى قريب له بغرض جذب الانتباه.

واعتقلت الشرطة ما لا يقل عن 28 شخصا بعد أن اشعل المتظاهرون المتدينون النار في مكبات النفايات وقذفوا الشرطة بالحجارة.

وتعتبر القدس موطنا للعديد من تجمعات اليهود المتطرفين، الذين يضعهم التقيد الشديد بالتعاليم اليهودية في تضاد مع اليهود الاكثر علمانية في بعض الاحيان.

ووقعت المظاهرات في اثنين من الاحياء التي يقطنها اليهود المتطرفون هما مي شيريم وبار ايلان.

واستخدمت الشرطة الخيول ومضخات المياه لتفريق المتظاهرين.

وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد إن مستوى العنف كان "شيئا غير متوقع".

يذكر أن اليهود المتدينين في القدس ظلوا يتظاهرون كذلك لعدة أيام احتجاجا على افتتاح السلطات الاسرائيلية موقفا جديدا للسيارات يعمل يوم السبت الذي يعتبر مقدسا لديهم.

يشار الى ان المئات من اليهود الأصوليين قد اشتبكوا مع الشرطة الإسرائيلية في القدس على مدى ايام بسبب مستودع للسيارات يعمل يوم السبت المقدس في الديانة اليهودية.

ويمتنع المتدينون اليهود خلال يوم السبت عن أي شكل من أشكال العمل أو السياقة أو المعاملات التجارية.