لبنانيون يحتلون نقطة مراقبة إسرائيلية في جنوب لبنان

قام عشرات اللبنانيين الجمعة بإزالة شريط من الأسلاك الشائكة

Image caption قوات حفظ السلام في جنوب لبنان تدخلت لاعادة الوضع إلى ما كان عليه

في منطقة كفر شوبا المتنازع عليها بين اسرائيل ولبنان ورفعوا لبعض الوقت العلم اللبناني وعلم حزب الله على نقطة استطلاع اسرائيلية.

وقال مراسل وكالة فرنس برس إن نحو سبعين لبنانيا تجمعوا في منطقة بركة بعثائيل في تلال كفر شوبا

وقاموا بازالة السلك الشائك الذي وضعته قوات الطوارىء الدولية الدولية العاملة في جنوب لبنان"يونيفيل" قبل عام في المكان، ثم تقدموا في اتجاه مركز المراقبة الإسرائيلي.

ورفع الاهالي علما لبنانيا وآخر لحزب الله على ساتر ترابي اقامه الاسرائيليون بينما كان المركز خاليا من الجنود الاسرائيليين.

وقد تدخلت عناصر من قوة يونيفيل مع الاهالي وطلبت منهم ضرورة التراجع على الفورفانسحبوا الى مسافة قريبة.

وأفاد المراسل أن ثلاث دبابات اسرائيلية من طراز ميركافا تقدمت بعد ذلك من نقطة المراقبةوقام بعض الجنود الاسرائيليين بنزع علم حزب الله والعلم اللبناني ثم عادوا ادراجهم.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس قالت المتحدثة باسم قوات يونيفيل ياسمينا بوزيان ان "يونيفيل تدخلت على الارض لسحب الاهالي، واتصلت بكل الأطراف للحيلولة دون اي تصعيد للموقف".

واضافت ان اليونيفيل "حضت الجميع على ممارسة اقصى درجات ضبط النفس واتخاذ كل الخطوات الضرورية التي تتوافق مع واجباتهم في احترام خط الانسحاب الذي حددتها الأمم المتحدة عام 2000".

وكانت الامم المتحدة قد وضعت عام 2000 بعد الانسحاب الاسرائيلي من الجنوب "الخط الازرق" ليقوم مقام الحدود والذي يتحفظ عليه لبنان في منطقة كفر شوبا.

واشارت بوزيان الى ان قوات يونيفيل "كثفت بالتنسيق مع الجيش اللبناني وجودهاعلى طول الخط الازرق لمنع وقوع حوادث اخرى" مشيرة في الوقت نفسه الى انالموقع الذي حصل فيه الحادث اليوم يقع خارج منطقة عمل القوات الدولية.

ومعلوم ان بركة بعثائيل تقع ضمن تلال كفر شوبا التي تشكل امتدادا لمزارع شبعا المتنازع عليها على الحدود اللبنانية السورية الاسرائيلية.

وقد احتلت اسرائيل هذه المنطقة في 1967 مع هضبة الجولان السورية.

وتعتبر الامم المتحدة واسرائيل المنطقة سورية في ظل غياب ترسيم الحدود بينلبنان وسوريا. ويطالب لبنان باسترداد مزارع شبعا واعلنت سوريا مرارا ان المزارع لبنانية الا انها ترفض الترسيم في ظل الاحتلال الاسرائيلي.

وقبل حوالى سنة اقامت قوات الطوارىء الدولية سياجا من الاسلاك الشائكة في بركة بعثائيل في محاولة لمنع رعاة الماشية من الجانبين من دخول المنطقة.

ومنذ اربعة اسابيع تقريبا عمد الجيش الاسرائيلي الى وضع ساتر ترابي ثم برج مراقبة بين الاسلاك والخط الازرق ما اثار احتجاجات عديدة في لبنان.

وقال متحدث عسكري لبناني لوكالة فرانس برس الجمعة ان هذا التحرك الاسرائيلي هو "خرق فاضح للاراضي اللبنانية واستفزاز ومحاولة لتغيير الوضع القائم المتحفظ عليه اصلا".