فتح مراكز الاقتراع في موريتانيا على ايقاع اشتباك مع متشددين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

فتحت مكاتب الاقتراع في موريتانيا ابوابها لانتخاب رئيس جديد للبلاد بعد الانقلاب العسكري الذي أوقف العمل بالحكم المدني منذ قرابة عام.

ويخيم حادث تبادل اطلاق النار في نواكشوط بين قوات الامن وثلاثة أشخاص يشتبه في أنهم من تنظيم القاعدة، على هذا الاقتراع الذي كان الاستقرار الأمني أحد المواضيع التي طرحها المرشحون خلال حملتهم الانتخابية.

ويتنافس على منصب رئيس الجمهورية تسعة مرشحين أبرزهم أحمد ولد داداه ومسعود ولد بلخير والجنرال محمد ولد عبد العزيز الذي انقلب في أغسطس 2008 على الرئيس المنتخب سيدي محمد ولد الشيخ عبدالله.

ويبلغ عدد المسجلين في قوائم الناخبين في هذه الانتخابات نحو مليون ومائتين وأربعين ألف ناخب.

ويقول مناوئو الجنرال عبدالعزيز إن أحد أسباب تزايد نشاط تنظيم القاعدة في موريتانيا راجع إلى اهتمام الجيش بالسياسة وتقصيره في مهتمه الاساسية، وهي حماية حوزة البلاد.

وتحدثت مصادر أمنية عن أن احد العناصر المسلحة كان يحمل حزاما ناسفا قبل أن يستسلم وينقل إلى المستشفى العسكري في نواكشوط للعلاج من جروح أصيب بها.

وكان تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي قد توعد رموز الدولة الموريتانية بالمزيد من الهجمات للرد على اعتقال بعض الإسلاميين في البلاد.

تغيير مسار الاقتراع؟

ويخشى أن يؤثر حادث تبادل اطلاق النار على المزاج العام للناخبين الذين أبدوا اهتماما غير مسبوق بالانتخابات التي تأتي لتتويج مفاوضات عسيرة جرت بين الجبهة المناوئة للانقلاب من جهة، والجنرال عبد العزيز من جهة أخرى، وذلك تحت اشراف الاتحاد الافريقي ووساطة الرئيس السنغالي عبد اللاي واد.

ويخشى المراقبون من أن يتدخل بعض المرشحين لتغيير مسار الاقتراع أو تزوير نتائجه. لكن اللجنة المستقلة للانتخابات وعدت بأنها لن تسمح بأي تلاعب بالنتائج.

كما يتابع مئات من المراقبين الدوليين مسار الاقتراع للتحقق من مدى نزاهته .

ويقول مراقبون إن مجريات اقتراع اليوم ستحدد موقف المجموعة الدولية من النظام الحاكم في موريتانيا.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك