مصر: إلغاء الحكم بسجن موظف اتهم بإهانة مبارك

مبارك
Image caption عقوبة إهانة رئيس الدولة في مصر هي السجن

ألغت محكمة استئناف مصرية حكما بحبس مدرس أدين باهانة الرئيس المصرى حسني مبارك.

وكانت محكمة الجنح في مدينة العدوة بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة حكمت الشهر الماضي على منير سعيد حنا (56 عاما) بالحبس لمدة ثلاث سنوات وكفالة مئة ألف جنيه مصر ( 18 ألف دولار) لادانته بإهانة مبارك في قصائد شعر عامي اعتاد توزيعها مذيلة بتوقيعه على زملاء ومعارف له بعد كتابتها.

لكن محكمة الجنح المستأنفة بمدينة العدوة ألغت الحكم، مشيرة الى انها استجابت لطلبات الدفاع الذي قال إن تحقيق النيابة مع المدرس المتهم ومحاكمته أمام محكمة الجنح خالفا الاجراءات القانونية لأنه لم يكن هناك محام للدفاع عنه خلال التحقيق والمحاكمة كما أن البلاغ ضده كان من غير ذي صفة.

وقد اعرب شقيق المدرس فى حديث لبي بي سي عن سعادته لهذا الحكم واشار إلى إن شقيقه لن يعود الى كتابة قصائد من هذا النوع مرة أخرى.

وكان حنا قد بدأ نظم الشعر مؤخرا بحسب ما أكدت عائلته ولكن الأمور بدأت تأخذ منحى آخر عندما كتب في المشاكل اليومية في العمل والحياة، فتم استدعاؤه للتحقيق ومثل للمحاكمة بتهمة إهانة رئيس الجمهورية.

ووفقا للقانون المصري فان عقوبة إهانة رئيس الجمهورية تصل إلى السجن لمدة 3 سنوات. وكانت أسرة حنا قد نشرت قبل صدور الحكم الأول إعلانا في إحدى الصحف يطلب العفو عنه كما أكد أصدقاء له أنه قصد من شعره المزاح..