نقل 98 لاجئ فلسطيني من العراق الى سلوفاكيا

لاجئات فلسطينيات
Image caption الغزو اربك اوضاع الفلسطينيين بالعراق

قالت المفوضية العليا لشؤون للاجئين التابعة للامم المتحدة الثلاثاء ان نحو مئة فلسطيني عالقون عند الجانب العراقي للحدود مع سورية منذ ستة اعوام سيرحلون مؤقتا الى سلوفاكيا حتى يتم توطنيهم في اماكن اخرى لاحقا.

وقال المفوض الاعلى لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة ان اللاجئين، وعددهم 98 شخصا، والذين يعيشون في "ظروف مريعة" بمخيم قرب الحدود الصحراوية بين العراق وسورية، سينقلون الى شمال شرقي سلوفاكيا ابتداء من اغسطس/ آب المقبل.

واوضح المتحدث باسم المفوضية رون ردموند ان هؤلاء اللاجئين "سيبقون في مركز تجمع جديد لمدة ستة اشهر حتى يتم توطينهم بشكل نهائي في بلدان أخرى".

يشار الى ان رومانيا كانت قد فتحت مركزا مؤقتا للتوطين العام الماضي، كما استقبلت الولايات المتحدة وتشيلي وعدد من دول اوروبا آلافا من هؤلاء اللاجئين من الفلسطينيين الذي طردوا من مساكنهم في العراق عقب الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق وما تلاها من غزو واحتلال في عام 2003.

وكان الفلسطينيون المقيمون في العراق يحظون بمعاملة ايجابية خاصة من قبل نظام حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، لكنهم اصبحوا مستهدفين عقب سقوط هذا النظام.

محاصرون

ولم تسمح لهم سورية باللجوء اليها، وظل المئات منهم عالقون في الصحراء في مخيم عند الحدود، تسعى الامم المتحدة حاليا الى اقفاله.

يشار الى ان اللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا الى العراق جاؤوا في ثلاث مراحل زمنية، اولها في عام 1948، وثانيها في عام 1967، ثم في التسعينيات، وتمتعوا بميزات الاسكان المجاني والحق في العمل.

وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عدد الفلسطينيين في العراق قبل غزوه عام 2003 بحدود 34 ألفا.

ويقول ردموند ان هناك ما يقرب من عشرة آلاف ما زالوا يعيشون في بغداد، والكثير منهم يعانون من التهديدات والمضايقات.

يذكر ان العراق يعيش ازمة لاجئين حادة، اذ تقدر الامم المتحدة عدد اللاجئين العراقيين عقب حرب 2003 بنحو 1,5 مليون عراقي يعيش معظمهم في سورية والاردن، اضافة الى نحو مليوني عراقي نازحون داخل العراق.