المجلس الدستوري يؤكد فوز الجنرال ولد عبد العزيز ورئيس اللجنة الانتخابية يستقيل

الجنرال محمد ولد عبد العزيز
Image caption الجنرال ولد عبد العزيز ان الانتخابات كانت نزيهة

اكد المجلس الدستوري في موريتانيا الخميس فوز الجنرال محمد ولد عبد العزيز الذي قاد انقلاب السادس من اغسطس آب في الانتخابات الرئاسية، رافضا طعون ثلاثة مرشحين في المعارضة نددوا بـ"عمليات تزوير كثيفة".

وقال رئيس المجلس الدستوري عبد الله سالم ان "محمد ولد عبد العزيز حصل على الغالبية المطلقة من الاصوات الواردة في الدستور واعلن رئيسا للجمهورية الاسلامية في موريتانيا."

وكان رئيس اللجنة الانتخابية سيد احمد ولد دايا قد اعلن الخميس استقالته من مهماته بسبب "شكوك" ساورته حول "مصداقية" الانتخابات.

وقال رئيس اللجنة في بيان انه "لاحظ كما لاحظ كثيرون اخرون، ان الانتخابات الرئاسية جرت بصورة طبيعية وبحسب القواعد، لكن الشكاوى التي تلقيتها والطعون الموجهة الى المجلس الدستوري زرعت الشك في نفسي حول مصداقية هذه الانتخابات."

وختم قائلا: "لهذا السبب، ولكي لا اكون في حالة تناقض مع ضميري، قررت تقديم استقالتي من رئاسة اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة اعتبارا من هذا اليوم".

وقد ندد المرشحون المعارضون الرئيسيون، وهم مسعود ولد بلخير واحمد ولد داده ومحمد فال نددوا بـ"عمليات تزوير كثيفة في العملية الانتخابية".

وتقدم المرشحون الخاسرون الثلاثة بشكاوى امام اللجنة الانتخابية وبطعون امام المجلس الدستوري، لكن كليهما أكد فوز الجنرال ولد عبد العزيز، الذي اكد ان الانتخابات كانت نزيهة.

وكان الجنرال ولد عبد العزيز قد قاد انقلابا ضد سيدي ولد الشيخ عبد الله، أول رئيس موريتاني منتخب ديموقراطيا، بعد سنة ونصف فقط من دخوله سدة الحكم.