اسرائيل تلغي تجربة لنظام مضاد للصواريخ

صواريخ
Image caption تخشي اسرائيل من استهدافها بصاروخ من قبل ايران

قالت اسرائيل الخميس إنها الغت تجربة كانت مقررة في الولايات المتحدة لنظام (ارو 2) المضاد للصواريخ، وذلك بعد اكتشاف خطأ تقني في اللحظة الاخيرة.

وأضافت وزارة الدفاع الاسرائيلية في بيان أن الصاروخ المستهدف كان في الجو عندما قرر مشغلو ارو، الذي صمم لاسقاط الصواريخ الباليستية، الغاء التجربة يوم الاربعاء.

من جانبها قالت وزارة الدفاع الامريكية إنه اجريت تجربة لنظام (ارو 2) الاربعاء قبالة شواطىء كالفورنيا لكن مشكلات حالت دون اطلاقه.

وأضاف البنتاجون أن التجربة تشتمل على تعقب (ارو 2) لصاروخ يتم اسقاطه من طائرة من طراز (سي 17).

وذكرت وكالة اسوشييتد برس أن ثلاث تجارب فشلت لاطلاق ارو خلال الاسبوع الماضي.

وأكد مصدر اسرائيلي أن خللا في الاتصالات بين النظم العسكرية الاسرائيلية والامريكية كانت السبب في الغاء التجربة.

وأضافت وزارة الدفاع الامريكية في بيان "لم تتوفر كل شروط التجربة لاطلاق (ارو) ولم يتم اطلاقه".

لكن الوزارة قالت إن أهدافا أخرى قد تحققت وإنه يتم تحليل النتائج.

وبدأ العمل في مشروع ارو (السهم بالعربية وحيتس بالعبرية) قبل عقدين من الزمان ويهدف لمقاومة هجمات صاروخية مفترضة وخاصة من قبل ايران وسورية.

واعلنت اسرائيل في ابريل/ نيسان الماضي اجرت تجربة ناجحة لنظام ارو على اراضيها، حيث قام باعتراض وتدمير صاروخ باليستي مشابه للصاروخ الايراني (شهاب 3) القادر على الوصول إلى الاراضي الاسرائيلية.

يذكر أن مدى الصاروخ شهاب يبلغ 2000 كلم.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الاسرائيلية شالوم درور التجارب التي اجريت على ارو في اسرائيل في وقت سابق من العام الحالي بانها كانت "ناجحة جدا".

وأضاف درور أن التجارب في الولايات المتحدة قد صممت للسماح بمساحة أكبر مما هو متوفر في اسرائيل.

وقال درور إن تجارب أخرى قد الغيت الجمعة والاثنين الماضيين.

وتمول الولايات المتحدة نصف تكلفة برنامج ارو الذي بدأ العمل فيه عام 1988، حيث يعمل على تطويره كل من شركة (ايروسبيس اندستريز) الاسرائيلية الحكومية وشركة بوينج الامريكية.

وينظر إلى التطوير الذي أجري على نظام (أرو) منذ ذلك التاريخ على اعتباره جزءا من محاولات الولايات المتحدة لاقناع ايران بعدم مهاجمة اعدائها، بينما تواصل إدارة الرئيس الامريكي باراك اوباما بذل جهودها الدبلوماسية مع إيران.