انتخابات كردستان العراق: الاقليات ونظام "الكوتة"

انتخابات كردستان
Image caption للأقليات 11 مقعدا من أصل 111 في برلمان كردستان العراق

خصص قانون اقليم كردستان احد عشر مقعدا من اصل مائة واحد عشر وهو مجموع مقاعد البرلمان للاقليات او كما يسميهم دستور الاقليم بـ "المكونات". ويقتسم الكلدان والآشوريون والسريان خمسة من المقاعد تمنح لهم حتى وان لم يشتركوا في الانتخابات وفقا لنظام "الكوته" الانتخابية. وكذلك الحال مع التركمان ولهم خمسة من المقاعد ايضا اما المقعد المتبقي فهو من نصيب القومية الارمنية. ويقول السكرتير العام للمجلس القومي الكلداني، ضياء بطرس، ان التصنيف الذي وزعت بموجبه الكوتة الانتخابية تم "على أساس قومي وليس على اساس ديني". ويشكل الكلدان والاشوريون والسريان النسبة الاكبر بين الاقليات في مناطق الاقليم ويبلغ عددهم نحو خمسين الفا يشاركون في الانتخابات البرلمانية باربع قوائم انتخابية. ويحظون بتمثيل داخل حكومة الاقليم فهم يشغلون ثلاث حقائب وزارية هي المالية والسياحة ووزارة الدولة لشؤون منظمات المجتمع المدني. ويفضل البعض منهم الترشح بقائمة واحدة لخوض الانتخابات بدلا من اربعة لكن هذا الرأي لا يلقى صداه واسعا بينهم. ويرى بطرس ان المقاعد البرلمانية لو كانت تمنح لهم بغير نظام الكوتة لكان من الممكن الترشح بقائمة واحدة "لكن احتمال ان يدفع هذا الامر بالناخب الى القول اننا سنحصل على المقاعد صوتنا ام لم نصوت دفعهم الى التخلي عن خيار القائمة الواحدة".

التركمان

اما التركمان فيخوضون الانتخابات بثلاث قوائم منفصلة رافضين مبدأ القائمة الواحدة. ويتبادل مرشحو القوائم التركمانية كيل الاتهامات في ما بينهم ففي الوقت الذي يتذرع فية البعض منهم بضرورة تعدد القوائم لخلق اجواء تنافسية يذهب اخرون الى القول ان الهدف من وراء هذا التعدد هو خدمة اجندات اقليمية بهدف التدخل في شؤون الاقليم الداخلية. ويصف نائب رئيس الحركة الديمقراطية التركمانية شيرزاد قادر بعض الاحزاب التركمانية في الاقليم بانها "تعمل لخدمة المصالح التركية في الاقليم الكردي في حين ترفض احزاب اخرى التدخل الخارجي في شؤون الاقليم الداخلية". واختارت القومية الارمنية هي الاخرى ثلاثة مرشحين لخوض الانتخابات دون ان ينتظموا في قائمة انتخابية. وقد يشكل هذا الامر استثناء من قانون الانتخابات في الاقليم الذي حدد نظام القائمة المغلقة كطريقة لتوزيع المقاعد البرلمانية ما يعني ان اصوات الناخبين تحسب للقائمة ولا تمنح لمرشح بعينه.