ميتشل في القاهرة للقاء الرئيس مبارك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وصل جورج ميتشل المبعوث الامريكي الخاص الى الشرق الاوسط الى القاهرة، قبل يوم من الموعد المقرر لزيارتها، قادما من اسرئيل للقاء الرئيس المصري حسني مبارك بناء على طلب من الرئيس المصري.

ومن المقرر ان تطغي عملية السلام المتعثرة على مباحثات ميتشل ومبارك.

وكان ميتشل، الذي زار اسرائيل قادما من دمشق مساء الاحد، قد اكد، خلال لقاء مع وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك، على التزام واشنطن الصارم بأمن اسرائيل.

وقال ميتشل في تل أبيب ان الولايات المتحدة مصممة على التوصل الى "سلام شامل في الشرق الاوسط، وهذا يعني سلاما بين اسرائيل وفلسطين وبين اسرائيل وسورية وبين اسرائيل ولبنان، بالاضافة إلى علاقات طبيعية مع جميع دول المنطقة".

واضاف ان "هذه هي الرؤية الشخصية" للرئيس الأمريكي باراك اوباما.

وقلل ميتشل من اهمية الخلافات القائمة بين الاطراف المعنية، مشددا على ما وصفه بأنه "رغبة مشتركة" بين الولايات المتحدة واسرائيل لتحقيق السلام في المنطقة.

من جانبه قال الوزير الاسرائيلي ان بلاده مستعدة للقيام بكل ما من شأنه تحقيق هذا الهدف.

جورج ميتشل مع ايهود باراك

جورج ميتشل مع ايهود باراك عند وصوله إلى تل ابيب

وكان ميتشل قد التقى صباح الأحد في دمشق مع الرئيس السوري بشار الأسد وبحث معه "آفاق المضي قدما لتحقيق هدفنا في السلام الشامل في المنطقة وتحسين العلاقات بين الولايات المتحدةوسوريا".

واضاف ميتشل انه "للنجاح في ذلك نحن بحاجة الى العرب والاسرائيليين من أجل التوصل الى سلام شامل".

ولفت ميتشل اثناء زيارته الثانية الى سوريا منذ منتصف يونيو/ حزيران الى أن الولايات المتحدة أقامت حوارا مع سوريا على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل، مضيفا "نحن نرحب بتعاون كامل مع الحكومة السورية".

وكان ميتشل وصل الى دمشق ليل السبت الاحد قادما من ابو ظبي في مستهل جولة في المنطقة في وقت تكثف فيه الادارة الأمريكية جهودها لاعادة اطلاق عملية السلام بين اسرائيل وجيرانها العرب.

لقاء مع عباس

ومن المقرر ان يلتقي المبعوث الأمريكي الاثنين في رام الله بالضفة الغربية رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على ان يلتقي الثلاثاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وفي اطار الجهود الأمريكية في المنطقة من المقرر ان يصل الى المنطقة الاسبوع المقبل مسؤولان أمريكيان آخران هما وزير الدفاع روبرت جيتس ومستشار الأمن القومي جيمس جونز.

وبدأت إدارة اوباما اتصالات دبلوماسية حذرة مع دمشق بعد توتر ساد العلاقات بين البلدين لفترة طويلة.

وأعلنت الولايات المتحدة في يونيو/ 24 حزيران اعادة سفيرها الى دمشق بعدما كانت الادارة السابقة برئاسة جورج بوش استدعت سفيرتها في دمشق اثر اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق رفيق الحريري في العام 2005 في بيروت.

وشدد ميتشل في دمشق على رغبة واشنطن باستئناف المفاوضات السورية- الاسرائيلية.

وقال ان "هدفنا المقبل فيما يتعلق بسوريا واسرائيل هو استئناف المفاوضات"مؤكدا ان "السلام الشامل هو الطريق الوحيد لضمان الاستقرار والامن والازدهار لكل دول المنطقة".

وبدأت سوريا واسرائيل مفاوضات غير مباشرة بوساطة تركية في مايو/ أيار 2008 الاان هذه المفاوضات توقفت في ديسمبر/ كانون الأول 2008 مع بدء الهجوم العسكريالاسرائيلي الدامي على قطاع غزة.

ورفضت الحكومة الاسرائيلية الجديدة برئاسة بنيامين نتانياهو مطلب سوريا التزام الدولة العبرية باعادة هضبة الجولان التي احتلتها في العام 1967 وضمتها في 1981.

واكد ميتشل ان "الولايات المتحدة تريد التوصل في نهاية المطاف الى تطبيع كاملللعلاقات بين اسرائيل وجميع دول المنطقة".

من جهته جدد الرئيس السوري بشار الاسد امام المبعوث الأمريكي التأكيد علىرغبة بلاده في "استعادة الاراضي المحتلة من خلال تحقيق السلام العادل والشامل المستند الى المرجعيات وقرارات الشرعية الدولية ومبدأ الارض مقابل السلام" بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الرسمية "سانا".

جورج ميتشل

جورج ميتشل

وقال مراسل بي بي سي في سوريا عساف عبود ان ميتشل ركز بعد اللقاء بالاسد على وصف المحادثات بالإيجابية مشيرا إلى أنه يجري السعي مع الجانب السوري لإيجاد تحرك سريع على هذا الصعيد.

ومن جانبها قالت بثينة شعبان المستشارة الرئاسية السورية إن ميتشل نقل رسائل إيجابية من الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى نظيره السوري بشار الأسد واصفة المحادثات أيضا بالإيجابية.

وردا على سؤال لبي بي سي عن خطوات تنفيذية ستخرج عن اجتماعات اليوم، قالت بثينة شعبان "قريبا سيكون هناك شئ تنفيذي يجسد نتائج هذه الاجتماعات وحصيلتها على أرض الواقع".

ويستبعد المراسلون ان تؤدي زيارة ميتشل الى حدوث اختراق مهم في جهود السلام، رغم الارتياح الذي يبديه المسؤولون السوريون ازاء استعداد واشنطن الجديد للاستماع الى وجهات نظرهم.

وتقول مراسلة بي بي سي في بيروت ناتاليا انتيليفا إنه بالرغم من ان الطريق ما زال طويلا قبل ان تتمكن واشنطن من الادعاء بأن سورية اصبحت حليفة لها، فعلى الاقل يمكننا القول إن جو العداء الذي ساد بين البلدين ابان حقبة بوش قد اصبحت من مخلفات الماضي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك