جيتس: يمكن تسريع الانسحاب الأمريكي من العراق

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس إن بلاده قد تسرع عملية سحب قواتها من العراق.

جاء ذلك في ختام زيارته إلى العراق التي استمرت يومين والتقى خلالها كبار المسؤولين والقادة العسكريين والأمنيين.

وقال جيتس للصحفيين الذين رافقوه في رحلته من العراق الى تركيا إن " هناك فرصة لتسريع معتدل لوتيرة سحب القوات الأمريكية ، فالظروف الأمنية تتحسن في العراق".

والتقى جيتس اليوم الأربعاء في مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق مع مسعود برزانى رئيس الاقليم.

وحث الوزير الأمريكي القادة العراقيين العرب والاكراد على حل خلافاتهم سلميا أو المخاطرة باغراق البلاد في العنف مجددا.

وقال سكرتير غيتس الإعلامي جف موريل إن وزير الدفاع قال" ضحينا جميعا بالكثير من الدماء والاموال لئلا نخسر انجازات هذين العامين في خلافات سياسية".

كان جيتس قد اجتمع أمس في بغداد مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وناشد قادة البلاد تسوية خلافاتهم.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن التوتر بين عرب العراق وأكراده يعد أكبر تهديد للأمن فى البلاد. ويدور النزاع بين الجانبين على الحدود ومواقع حقول النفط شمال بغداد.

ويعتقد أن الوزير الأمريكي سعى خلال زيارته لحل الخلافات بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة الإقليم.

وقال مسؤول امريكي إن جيتس حاول التقريب بين العرب والأكراد للتوصل الى تسوية حول المناطق المتنازع عليها والمحاذية لاقليم كردستان.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد حث المالكي خلال محادثاتهما في واشنطن الأسبوع الماضي على استيعاب كل المجموعات الدينية والعرقية في الحكومة واجهزة الأمن العراقية.

ويذكر أن المسؤولين الأمريكيين أشادوا مؤخرا بالتحسن في قدرات اجهزة الأمن العراقية، لكن القلق الأمريكي تزايد مؤخرا تجاه عدم قدرة او حتى عدم رغبة حكومة المالكي في المصالحة مع السنة والأكراد.

كما تابع جيتس عملية تكيف القوات الأمريكية مع دورها الجديد كقوات غير قتالية بعد انسحابها من المدن والبلدات العراقية فى يونيو/ حزيران الماضي.

عنف

من جهة أخرى شهدت مناطق متفرقة من العراق الثلاثاء سلسلة من اعمال العنف ادت الى مقتل ما لا يقل عن 10 واصابة ما يقرب من مئة.

ففي منطقة بغداد الجديدة جنوب شرقي العاصمة بغداد قتل ثمانية اشخاص واصيب اكثر من عشرة آخرين عندما انفجرت قنبلة بالقرب من سينما البيضاء.

وقالت الشرطة ان الهجوم وقع في منطقة شيعية في الساعات الاولى من مساء الثلاثاء.

وفي جانب متصل قالت مصادر امنية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد ان نحو ستين من عناصر الشرطة العراقية اصيبوا في اشتباكات وقعت بين قوات الامن العراقية وسكان معسكر اشرف، مقر منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق.

كما نقلت الانباء عن مصادر في الشرطة العراقية قولها ان انفجار عبوة ناسفة في مقهى شعبي في منطقة الاعظمية في بغداد تسبب في مقتل اثنين واصابة 27 آخرين.

على صعيد آخر، قتل مسلحون ثمانية من حراس الأمن خلال عملية سطو على مصرف وسط بغداد. واستولوا على عدة ملايين دولار. يذكر ان اعمال العنف تراجعت العام الماضي، ولكنها ازدادت مرة اخرى الشهر الماضي، اذ قتل اكثر من 430 في العراق.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك