واشنطن تكثف المحادثات مع إسرائيل بشأن السلام

نتنياهو وميتشل

المحادثات تناولت قضية الاستيطان الشائكة

أجرى مستشار الأمن القومي الأمريكي جيمس جونز اليوم محادثات مع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قبل أن يلتقي مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

تأتي المحادثات استمرارا للجهود الدبلوماسية التي تقوم بها الولايات المتحدة حاليا لإحياء عملية السلام بالشرق الأوسط .

ويتوقع أن تركز المحادثات على قضية المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية والتي تسببت مؤخرا في خلاف كبير بين الولايات المتحدة وإسرائيل ؛ حيث يطالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتجميد كل عمليات البناء في هذه المستوطنات.

وكان المبعوث الرئاسي الأمريكي إلى الشرق الأوسط أجرى أمس الثلاثاء محادثات في القدس مع رئيس الوزراء الاسرائيلي.

وعقب المحادثات أعلن جورج ميتشل إحراز تقدم ايجابي في محاولة الاتفاق على كيفية استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقال ميتشل للصحفيين "نتطلع لمواصلة مناقشاتنا من اجل التوصل الى نقطة ... نستطيع عندها جميعا ان نتحرك للامام لتحقيق السلام الشامل الذي وصفته بانه رؤية الرئيس الأمريكي باراك أوباما والتي اعرف كذلك انه يشاركني اياها رئيس الوزراء وكل الناس في المنطقة".

وصرح المسؤولان بانهما ناقشا قضية المستوطنات الاسرائيلية التي سببت شرخا كبيرا بين بلديهما. وكان اوباما قد طالب بان تجمد اسرائيل كل اعمال البناء في المستوطنات، لكن نتنياهو رفض القيام بذلك حتى الان.

واتفق نتنياهو مع ميتشل في تقييم اجتماعهما الذي استمر ساعتين، وقال إنهما سيواصلان بذل الجهد "سوف ينجح في النهاية" في تعزيز السلام والأمن بين اسرائيل وبين الفلسطينيين والدول العربية في المنطقة.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقال نتنياهو إنه هناك تقدما باتجاه" تحقيق تفاهم يمكننا من مواصلة وإكمال عملية السلام التي بدأت مع جيراننا الفلسطينيين والدول في المنطقة بأسرها".

وسيزور إسرائيل أيضا الدبلوماسي الأمريكي المخضرم دينيس روس. كان وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس قد أجرى الاثنين الماضي محادثات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين.

الاستيطان

ورغم استمرار الرفض الإسرائيلي لمطالب واشنطن بتجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلا أن انباء ترددت مؤخرا عن إمكانية التوصل إلى تسوية في هذه القضية.

ويقول تيم فرانكس مراسل بي بي سي في القدس إن هذه التسوية تشمل إتمام بناء ألفي شقة جديدة في الضفة الغربية مع تجميد بقية عمليات البناء الأخرى.

ويشار إلى أن الجانب الفلسطيني يتمسك بالوقف الكامل لتوسيع المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

واتهم صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير إسرائيل بعدم الوفاء بأي من تعهداتها بموجب خريطة الطريق.

كان ميتشل قد أجرى محادثات على مدى الأيام الماضية في دمشق و رام الله و القاهرة.

وحث المبعوث الأمريكي إسرائيل والفلسطينيين والدول العربية على اتخاذ الخطوات الصعبة من أجل إحلال السلام.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك