نواب امريكيون "قلقون" من التركيز على المستوطنات

مستوطنة في القدس الشرقية
Image caption عبر الوفد عن "قلقه" مما أسماه التركيز على المستوطنات

يزور وفد من الكونجرس الامريكي إسرائيل والأراضي الفلسطينية في الاسبوع المقبل حسبما افاد احد النواب المنتقدين للرئيس الاميركي باراك اوباما.

وقال ايريك كانتور عضو مجلس النواب الجمهوري اليهودي الوحيد في الكونغرس في تصريحات لوكالة أنباء فرانس برس انه قلق من ان يكون اوباما قد مارس الكثير من الضغوط على الاسرائيليين ولم يطلب الكثير من الفلسطينيين مقابل ذلك، كما انه لم يفعل ما فيه الكفاية بشان ايران.

واوضح "نحن قلقون جدا بشان التركيز والاهتمام بالمستوطنات والنمو الاستيطاني، بينما التهديد الحقيقي هو تهديد وجودي تواجهه اسرائيل من ايران واتجاه ايران الوشيك لان تصبح دولة نووية".

وأضاف كانتور للوكالة "نحن قلقون للغاية من التوجه الذي نرى ان هذه الادارة تسير عليه بالنسبة للعلاقة بين الولايات المتحدة واسرائيل".

ويرأس كانتور وفدا من 25 من اعضاء الكونجرس الجمهوريين يبدأ الاحد زيارة تستمر اسبوعا الى اسرائيل ومقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله.

تحديات اسرائيل

وقال كانتور ان "الهدف من الزيارة هو التعرف على التحديات في الشرق الاوسط، خاصة التحديات التي تواجهها اسرائيل".

ويتوقع ان يلتقي الوفد برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس شيمون بيريز وعدد من المسؤولين الاسرائيليين اضافة الى كبار المسؤولين الفلسطينيين في رام الله.

كما يتوقع ان يقوم ستيني هوير زعيم الاغلبية الديموقراطية في مجلس النواب بزيارة الى اسرائيل عقب زيارة كانتور على راس وفد من 35 نائبا ديموقراطيا.

وقال كانتور إن ادارة اوباما كانت مخطئة عندما طالبت اسرائيل بوقف كافة الانشطة الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

واضاف "نحن كذلك قلقون بشان التركيز على السعي من اجل الحصول على تنازلات من اسرائيل، دون بذل جهود متزامنة للحصول على تنازلات من الفلسطينيين".

"الحق التاريخي"

وردا على سؤال حول اللقاءات مع المسؤولين الفلسطينيين، قال كانتور "نحن في الولايات المتحدة نشعر بقوة بان علينا ان نفعل كل ما بوسعنا لتحسين حياة الفلسطينيين والاسرائيليين والمساعدة على تحقيق الامن والسلام للطرفين، على ان يستند ذلك على اعتراف الجميع بحق اسرائيل في الوجود".

لكنه اضاف أن الاصرار على ان تعيد اسرائيل كافة الاراضي التي احتلتها منذ حرب عام 1967 والقبول "بحق عودة" اللاجئين الفلسطينيين "هو مثل ان تقول انك لا تقبل بالحق التاريخي لاسرائيل في الوجود".

وقال كانتور انه سيحث الفلسطينيين على "مواصلة رفض الارهاب وبالطبع رفض تصوير اسرائيل على انها شيطان".

اما بالنسبة لايران فقد اكد كانتور على ان "العديد منا لم يؤيدوا قرار (ادارة الرئيس اوباما) باجراء حوار مع النظام الارهابي في طهران".

واضاف "ولكن ونظرا لان هذه هي السياسة، فاننا سنبذل كل ما بوسعنا لممارسة الضغط من خلال السبل الاقتصادية لنبعث برسالة الى ايران بانه ستكون هناك عواقب" لعدم وقف النشاطات النووية المشتبه بها.