العثور على رفات طيار امريكي فقد في حرب الكويت

الكابتن سكوت سبايشر
Image caption عثر على رفات الطيار الامريكي في صحراء غرب العراق

قالت البحرية الامريكية إنها عثرت على رفات آخر عسكري امريكي ما زال مصنفا رسميا كمفقود منذ حرب الخليج الثانية (حرب الكويت) عام 1991.

وكان الضابط الطيار الذي عثر على رفاته هو الكابتن مايكل سكوت سبايشر الذي اسقطت طائرته (وكانت من طراز ف-18) في اليوم الاول من الحرب في السابع عشر من يناير/كانون الثاني 1991.

وقد تمكن مشاة البحرية الامريكية من العثور على الرفات في الشهر الماضي بمساعدة مواطن عراقي من اهالي محافظة الانبار ارشدهم الى موقع تحطم طائرة سبايشر ودلهم على مكان دفنه في الصحراء.

وتمكن الامريكيون لاحقا من العثور على عظام وشظايا عظام في المنطقة بعد ان اجروا حفريات فيها. وتمكنوا من التعرف على هوية الطيار القتيل من خلال مقارنة الاسنان التي عثروا عليها مع الصور الشعاعية الخاصة بالكابتن سبايشر.

وقال الادميرال جاري روفهيد مدير العمليات في البحرية الامريكية في تصريح صحفي: "لن تكل بحريتنا عن مواصلة البحث عن المفقودين من بحارتنا مهما طال الزمن ومهما بلغت الصعوبات."

ويقع مكان تحطم طائرة سبايشر في منطقة صحراوية نائية قليلة السكان. وقال شهود عيان للمحققين الامريكيين إن بدوا في المنطقة عثروا على الكابتن سبايشر (الذي كان يبلغ من العمر 33 عاما يوم مقتله) ميتا وقاموا بدفنه.

وكان سبايشر اول قتيل امريكي في تلك الحرب.

وكانت البحرية قد اعلنت اول الامر مقتل الكابتن سبايشر، ولكنها غيرت تصنيفه الى مفقود سنة 2001 بعد تلقيها سلسلة من المعلومات المتناقضة عن مصيره.

وكان اختفاء الكابتن سبايشر وحد من الالغاز الكبيرة التي احاطت بحرب الكويت من وجهة النظر الامريكية، حيث كانت ثمة اشاعات تسري حتى وقت قريب بأنه ما زال اسيرا في العراق.