ليبرمان: سأتنحى في حال وجهت الي اتهامات

ينفي ليبرمان التهم ويؤكد ان التحقيق الذي تجريه الشرطة دوافعه سياسية
Image caption ينفي ليبرمان التهم ويؤكد ان التحقيق الذي تجريه الشرطة دوافعه سياسية

اعلن وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان انه سيستقيل من منصبه في حال وجهت اليه اتهامات بالفساد وتبييض الاموال.

وقال ليبرمان انه "في حال وجه اليه المدعي العام اتهامات بعد جلسة الاستماع المرتقبة في هذه القضية فسوف يستقيل من منصبه في وزارة الخارجية، وفي غضون 4 او 5 اشهر سيستقيل من منصبه كنائب في البرلمان الاسرائيلي".

وتأتي تصريحات ليبرمان بعد ان اوصت الشرطة الاسرائيلية الاحد بتوجيه تهم الفساد وتبييض الاموال اليه.

وقالت الشرطة الاسرائيلية ان "قسم التحقيق في عمليات الفساد اوصى بتوجيه التهمة الى وزير الخارجية افيغدور ليبرمان بدفع رشوى، وتبييض اموال، واعاقة عمل القضاء".

وسيتم رفع التوصية خلال الايام المقبلة الى المدعي العام مناحيم مزوز، حسب مصادر الشرطة، وان هو قرر توجيه التهمة الى ليبرمان، سيضطر الاخير الى الاستقالة من منصبه.

ويخضع الوزير اليميني المتطرف وزعيم حزب "اسرائيل بيتنا" للتحقيق منذ نحو عشر سنوات، وقام قسم التحقيق في قضايا الفساد باستجوابه عدة مرات في قضايا تتعلق بالاحتيال والفساد وتبييض الاموال وسوء الائتمان واعاقة التحقيق.

نفي

وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية انه قد يكون تلقى "مبالغ مالية كبرى من الخارج" لتمويل حملاته الانتخابية، مشيرة الى ان هذه الاموال نقلت بواسطة شركات وهمية وحسابات مصرفية مختلفة.

وينفي ليبرمان (51 عاما) هذه التهم ويؤكد ان التحقيق الذي تجريه الشرطة يخفي دوافع سياسية.

وعقب الوزير على التوصية بتوجيه التهمة له في بيان قائلا "لا يوجد سبب حقيقي لفتح تحقيق معي ولو كان للشبهات اي مسوغ، لما استمر التحقيق اكثر من عشر سنوات".

واضاف "منذ 13 عاما، والشرطة تضايقني، ومع تنامي قوتي السياسية وقوة حزبي، تسارعت المساعي لابعادي عن الحياة العامة".

وقد خضع ليبرمان منذ توليه منصبه في ابريل/ نيسان الماضي للاستجواب خمس مرات.