استئناف محاكمة صحفية سودانية بتهمة ارتداء ملابس "غير محتشمة"

الصحفية السودانية لبنى حسين
Image caption يقول مراسل بي بي سي في الخرطوم إن الصحفية حسين مصرة على حشد أكبر قدر ممكن من الاهتمام بقضيتها

من المقرر أن تستأنف السلطات السودانية محاكمة صحفية تسمى لبنى أحمد حسين بتهمة ارتداء ملابس "غير محتشمة".

وكانت السلطات استمعت للصحفية لبنى حسين في جلسة استماع أولية خلال الأسبوع الماضي علما بأنها تركت عملها في بعثة الأمم المتحدة مما كان سيمنحها الحصانة ضد أي متابعة قضائية لو بقيت على رأس عملها.

وتقول الصحفية حسين إنها اعتقلت بسبب ارتداء بنطلون وترغب في استمرار المحاكمة مضيفة أنها تريد تغيير القانون الجاري به العمل حاليا.

وتواجه الصحفية عقوبة الجلد أربعين جلدة في حال إدانتها بالتهمة المنسوبة إليها.

وحضر جسلة الاستماع الأولية التي عقدت لها أكثر من 500 شخص يوم 29 يوليو/تموز الماضي.

وقالت الصحفية حسين في قاعة المحكمة الغاصة بالحضور "أتمنى الاستقالة من الأمم المتحدة، أتمنى أن تستمر المحكمة في نظر القضية المعروضة عليها".

وكانت الصحفية اعتقلت في مطعم في الخرطوم رفقة نساء أخريات في وقت سابق من شهر يوليو بسبب ارتداء ملابس "غير محتشمة".

وأضافت أن 10 من النساء المعتقلات معها بما في ذلك غير المسلمات تلقوا 10 جلدات لكل واحدة منهن، إضافة إلى غرامة مالية.

وكانت حسين ومعتقلتان أخريان طالبن بمحام مما أدى إلى تأجيل محاكمتهن.

وتابعت حسين قائلة إنها لم تركتب خطأ يتنافى والشريعة الإسلامية لكنها قد تحاكم بموجب بند في القانون الجنائي السوداني يحظر ارتداء الملابس "غير المحتشمة".

وقالت الصحفية حسين لبي بي سي "أرغب في تغيير هذا القانون لأن الجلد يتنافى والمبادئ الإنسانية كما أنه لا يستقيم مع قوانين الشريعة".

ويقول مراسل بي بي سي في الخرطوم، جيمس كوبنال، إن الصحفية حسين مصرة على حشد أكبر قدر ممكن من الاهتمام بقضيتها.