القراصنة يفرجون عن سفينة شحن ألمانية في الصومال

قراصنة صوماليون
Image caption تراقب نحو 20 سفينة تابعة للاتحاد الأوروبي مسافة بحرية تبلغ نحو مليوني ميل مربع

قال مسؤولون إن القراصنة في الصومال أفرجوا عن سفينة شحن ألمانية بعدما ظلت محتجزة لنحو أربعة أشهر بعد أن دفع أصحابها فدية.

وكانت سفينة الشحن الألمانية التي تحمل اسم هانسا ستافانجر اختطفت في شهر أبريل/نيسان الماضي على بعد نحو 645 كيلومترا من ميناء كيسمايو في سواحل الصومال.

وأفادت التقارير أن أصحاب السفينة دفعوا نحو 2.6 ميلون دولار (نحو 1.6 مليون جنيه أسترليني) فدية مقابل الإفراج عن السفينة المختطفة.

وكان تأخر الإفراج عن السفينة وطاقمها البالغ عددهم 24 فردا بسبب عدم دفع الفدية في وقت سابق.

وقال أحد القراصنة ويعرف باسم حسن لوكالة رويترز للأنباء "نحن الآن في بلدة هارادهيري، تركنا السفينة بعدما أخذنا المال، أعتقد أنها أبحرت بعيدا عن البلدة".

وأكد ناطق باسم بعثة الاتحاد الأوروبي المناهضة للقرصنة نبأ الإفراج عن السفينة وطاقمها.

وتابع الناطق قائلا إن السفينة كانت تحت حراسة القوات البحرية الأوروبية قبل اختطافها.

ويُذكر أن الصومال لا يحظى بحكومة مركزية قوية منذ عام 1991، مما يشجع القراصنة على ممارسة نشاطهم في أحد أكثر الممرات البحرية ازدحاما في العالم.

وكان الاتحاد الأوروبي الذي يتعاون مع قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في المنطقة وافق في شهر يونيو/حزيران الماضي على توسيع عملياته البحرية حتى نهاية عام 2010.

وتراقب نحو 20 سفينة تابعة للاتحاد الأوروبي مسافة بحرية تبلغ نحو مليوني ميل مربع.