فتح تعقد مؤتمرها في بيت لحم الثلاثاء

ياسر عرفات
Image caption عرفات كان دوما يؤجل عقد المؤتمر

نسبت وكالة رويترز للأنباء الى مسؤولين فلسطينيين القول ان مؤتمر حركة فتح الذي سيعقد في بيت لحم الثلاثاء سيقر حل الدولتين وسيبقي على خيار "الكفاح المسلح."

وسيشارك الفا مندوب عن الحركة في المؤتمرالذي يعقد للمرة الأولى خلال عشرين عاما، وسيتبنى في نهاية الأيام الثلاثة برنامجا يميز فتح عن حركة حماس من حيث تبنيه الحل القائم على الدولتين والاعتراف بإسرائيل.

ويهدف المؤتمر أيضا الى تجديد شباب الحركة وإعادة هيكلتها، ولكن ليست هناك نية لتعديل ميثاق الحركة الذي يدعو الى "الكفاح المسلح حتى تحرير فلسطين."

وينص القانون الداخلي للحركة على عقد مؤتمر كل خمس سنوات، ولكن الزعيم الراحل ياسر عرفات أجل عقده أكثر من مرة بسبب ظروف معينة، منها توقيع اتفاق أوسلو، ولكن بعض المحللين يقولون إن الدافع وراء التأجيل كان تجنب تحدي سلطته من قبل عناصر داخل الحركة.

وتدعو مسودة البرنامج الجديد للحركة الى تبني أشكال جديدة من المقاومة، كالعصيان المدني احتجاجا على النشاطات الاستيطانية الاسرائيلية وبناء الجدار العازل.

وتبقي المسودة خيار "الكفاح االمسلح" مفتوحا في حال فشلت محادثات السلام مع إسرائيل، كما لا تستثني إعلانا أحادي الجانب لتأسيس الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وصرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس عشية المؤتمر قائلا: "نأمل أن يسمح جيراننا بالتوصل الى سلام يمكننا من بناء دولتنا التي ستعيش جنبا الى جنب مع دولتهم بأمن وسلام."