مؤتمر فتح يبقي على خيار التفاوض والمقاومة المشروعة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

بدأت في مدينة بيت لحم الفلسطينية بالضفة الغربية اليوم اعمال المؤتمر العام السادس لحركة فتح الفلسطينية، وهو اول مؤتمر تعقده الحركة منذ عشرين عاما.

وشهدت الجلسة انسحاب 50 عضوا من حركة فتح من الجلسات احتجاجا على عدم تسجيل أسمائهم، وهؤلاء جاؤوا من سوريا والأردن.

وافتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، زعيم الحركة، المؤتمر بكلمة تحدث فيها عن تطور تاريخ حركة فتح، وتحولها من مليشيا مسلحة الى منظمة قيادية اخذت على عاتقها مسؤولية تحقيق السلام، وانجاز حلم الدولة الفلسطينية.

واتهم عباس حركة حماس، التي اشار اليها بكلمة "الانقلابيون"، بمنع مندوبي فتح في القطاع من حضور جلسات المؤتمر، مضيفا ان عددا كبيرا من كوادر الحركة "يقبعون في سجون حماس"، وان فتح "ترفض ان يرتهن قرارها للانقلابيين".

واوضح، في معرض انتقاده لحماس، ان "فتح لن تسمح للظلاميين بان يواصلوا نهجهم التخريبي، الذي يستهدف اساسا ضرب المشروع الوطني الفلسطيني".

اعترافات

واعترف الرئيس الفلسطيني بتراجع نفوذ الحركة خلال السنوات الاخيرة بقوله: "لقد تراجعنا كثيرا على صعد متعددة، وكان الدور المركزي لاسرائيل في ذلك، وكان من نتائجة ان دفعنا حياة ياسر عرفات، وما اغلاها، ثمنا في حصار بشع، من كل الجوانب وبكل المقاييس".

واوضح عباس ان حركة فتح والسلطة لن يتوقفا عن البحث في ملابسات وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل حتى يقفا على الحقيقة.

واتهم حركة حماس بأنها دعت الاسرائيليين والامريكيين الى الحوار، وانها "ارسلت لهم رسائل مفادها: تعالوا الينا لنحاوركم، وستجدون ما يسركم".

"حافة الانهيار"

واضاف ان حماس قالت للاسرائيليين والامريكيين انها على استعداد لمقاتلة السلطة وفتح، بعد ان وصلت السلطة خلال الفترة ما بين 2001 و 2005 الى ما وصفه بأنه "حافة الانهيار المادي والسياسي"، وان حماس حاولت الاستفادة من هذا التراجع لتأخذ دور فتح.

كما اعترف الرئيس الفلسطيني بان فتح ارتبكت اخطاء بقوله: "نحن لسنا ملائكة، وكل صفحتنا ليست بيضاء.. اخطأنا، وعلينا ان نقر اننا اخطأنا هنا واحسنا هناك، وجملة من ممارساتنا وسلوكياتنا المرفوضة جماهيريا، وادائنا الضعيف، وابتعادنا عن نبض الجماهير" وهو ما كلف فتح خسارة انتخابات المجلس التشريعي الثاني، وبعدها فقدان السيطرة على قطاع غزة.

"خيار المقاومة المشروعة"

وقال عباس باس ان اسرائيل وافقت خلال عملية المفاوضات الجارية معها على ان "الاراضي المحتلة هي غزة، والضفة الغربية وبينهما ممر، ويعني بالضفة الغربية القدس ايضا، البحر الميت ايضا، نهر الاردن ايضا، والمناطق المنزوعة السلاح على حدود 67".

واضاف عباس ان القدس تتعرض الى حملة اسرائيلية "لطمس عروبتها" وعلى الاخص في الاشهر الاخيرة، واعتبر ان الاجراءات الاسرائيلية ترقى الى خطة "تطهير عرقي" تهدف الى طرد الفلسطينيين المقدسيين من مدينتهم.

ومضى يقول: "اننا في الوقت الذي نؤكد فيه اعتمادنا خيار السلام والتفاوض، على قاعدة الشرعية الدولية، نحتفظ بحقنا الاصيل في المقاومة المشروعة التي يكفلها القانون الدولي".

اتهامات من قبل حماس

وفي رد فعلها على المؤتمر، انتقدت حركة حماس بشدة خطاب عباس، وقال المتحدث باسم الحركة "ان الخطاب مليء بمصطلحات وأوصاف سيئة وغير لائقة بحركة حماس، واضاف انه "مليء بالتهريج والتلفيق ولا يؤسس لأي مصالحة".

كما إتهم فوزي برهوم القيادي في حركة حماس الرئيس الفلسطيني بأنه قدم المساعدة لإسرائيل أثناء حربها الأخيرة على غزة

خطة انقاذ

ويحاول قادة ومندوبو الحركة التوصل في هذا المؤتمر الى نتائج وقرارات تهدف الى اخراج الحركة من الانقسامات والتراجعات التي اضرت بموقعها السياسي، وانتخاب قيادة جديدة قادرة على حمل القضية الفلسطينية باتجاه تأسيس الدولة المستقلة.

ويقول مراقبون للشأن الفلسطيني ان الرئيس الفلسطيني يسعى من خلال هذا المؤتمر الى تعزيز موقعه القيادي ودعم موقفه في التعامل مع حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة من جهة، والتعامل مع خصمه في الجانب الآخر رئيس الوزراء الاسرائيلي، اليميني المحافظ، بنيامين نتنياهو، من جهة أخرى.

يذكر ان زعامة عباس ليست موضوع بحث او تنافس في هذا المؤتمر، بل يُقتصر التنافس على لجنتين قياديتين، احداهما بعشرين مقعدا، والثانية بمئة وعشرين مقعدا.

تفويض

وقال احمد قريع، احد زعماء الحركة وكبير المفاوضين الفلسطينيين مع اسرائيل، ان على فتح الخروج من هذا المؤتمر متحدة ومتماسكة بتفويض واضح للسير في طريق الاستقلال.

يشار الى ان شعبية فتح تراجعت بين الفلسطينيين خلال السنوات الاخيرة بسبب تعثر عملية السلام، واتهام عدد من مسؤوليها بالفساد، وهو ما ادى الى خسارتها امام حماس في الانتخابات البرلمانية التي اجريت في عام 2006.

وكان آخر مؤتمر لفتح قد عقد في منفاها بتونس في عام 1989 تحت رعاية الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وعلى الرغم من ان "الكفاح المسلح" ما زال شعارا مطروحا بالنسبة للحركة، الا انه همش على ما يبدو في هذا المؤتمر، ليحل محله "العصيان المدني" شعارا واسلوب عمل نحو تحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك