افتتاح أول فيلم في غزة عن حياة أحد أعضاء حماس

ملصق دعائي للفيلم الذي أنتجته حماس
Image caption يأمل مخرج الفيلم أن يشارك به في مهرجان كان السينمائي

تعرض صالات العرض في قطاع غزة أول فيلم مولته حركة حماس عن حياة أحد أعضائها، عماد عقل، الذي قاد عدة هجمات على إسرائيل قبل أن يغتال عام 1993.

ويعد إنتاج الفيلم إشارة إلى أن حماس تحاول باستمرار توسيع دائرة نفوذها من خلال تسخير الوسائل الثقافية والسياسية والعسكرية لخدمة قضيتها.

وتصنف إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حماس على أنها حركة إرهابية في حين يرى أنصار الحركة أنها تدافع عن الفلسطينيين في وجه ويلات الاحتلال.

ويُنظر إلى عماد عقل على أنه بطل في غزة في حين تعتبره إسرائيل إرهابيا.

وكان قد نفذ سلسلة هجمات على أهداف إسرائيلية في أوائل التسعينيات من القرن الماضي.

وتحمل إسرائيل عقل المسؤولية عن مقتل 13 جنديا ومستوطنا.

وقد حاصرت قوات إسرائلية مقر اختبائه عام 1993 ونجحت في قتله وعمره لما يتجاوز 22 عاما.

واختارت حماس قصة عماد عقل لتكون أول عمل سينمائي تموله عن حياة أحد أعضائها.

وكلف الفيلم 120 ألف دولار أمريكي (نحو 71 ألف جنيه إستيرليني) وكتب نصه أحد كبار قادة حماس.

ونقلت بعض الصحف أن المقطع الذي نال إعجاب الجمهور كان عندما أعلن أحد أحد أبطال الفيلم قائلا إن "قتل الجنود الإسرائيليين عبادة نتقرب بها إلى الله".

وكانت مقاطع من الفيلم قد صورت على مدى بضعة شهور خلال السنة الماضية، ومنذ ذلك الوقت لقي أربعة من أبطال الفيلم مصرعهم خلال الهجوم الذي شنته إسرائيل ضد حماس في غزة في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال مخرج الفيلم إنه يأمل أن يشارك بعمله في مهرجان كان السينمائي رغم أن ليس هناك ما يوحي بأن إدارة مهرجان كان ستقبل الفيلم ضمن فعالياتها.

وترعى حركة حماس مهرجانات فنية وأنشطة مسرحية وشعرية، ومعظمها يسلط الضوء على قساوة الحياة في قطاع غزة.

إن تمويل حركة حماس لهذا الفيلم يندرج في إطار ما تطلق عليه الحركة "ثقافة المقاومة".