الجنرال ولد عبد العزيز ينصب رئيسا لموريتانيا

أدى الرئيس الموريتاني المنتخب محمد ولد عبد العزيز اليمين رئيسا للبلاد في نواكشوط أمس.

Image caption حفل التنصيب جرى بعد سنة من الانقلاب الذي قاده ولد عبد العزيز

وكان عبد العزيز قد فاز بالانتخابات الرئاسية الشهر الماضي بعد انقلاب عسكري تزعمه أطاح بالرئيس السابق محمد ولد الشيخ عبدالله.

وبينما تحدثت أحزاب المعارضة عن تزوير كبير خلال الانتخابات، قالت الولايات المتحدة وفرنسا إنها مستعدة للعمل مع الرئيس الجديد.

وجرى حفل التنصيب في ملعب نواكشوط الاولمبي، وانطلقت مراسمه في الساعة السابعة مساء بتوقيت جرينتش.

وحضر الحفل رئيسا السنغال عبدالله واد ومالي امادو توماني توري اضافة الى رئيس الوزراء المغربي عباس الفاسي ونائبة الرئيس الغامبي ايساتو نجي سايدي.

وانتدبت فرنسا وزير الدولة للتعاون الان جوياندي بينما مثل الاتحاد الافريقي سفيره لدى الاتحاد الاوروبي محمد صالح النظيف.

وانتخب ولد عبد العزيز -البالغ من العمر 52 سنة- في 18 يوليو/ تموز بعد فوزه بـ52 في المئة من اصوات الموريتانيين من الدورة الأولى.

وصدق المجلس الدستوري على هذه النتيجة رغم تشكيك المعارضة فيها.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الجبهة المناهضة للانقلاب وتجمع القوى الديموقراطية أكبر احزاب المعارضة، قد قاطعا حفل التنصيب.