مظاهرة جديدة للمعارضة في طهران

الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد
Image caption انتقد الرئيس الإيراني موقف الدول الغربية من الانتخابات

قالت تقارير واردة من إيران إن أنصار زعيم المعارضة، مير حسين موسوي نظموا مظاهرة جديدة في شوارع طهران وهتفوا بشعار "الموت للديكتاتور".

وقال شهود عيان لوكالة رويترز إن المحتجين تجمعوا في ميدان فاناك حيث نشرت السلطات أفرادا من شرطة مكافحة الشغب.

وأضاف الشهود أن بعض المحتجين لجأوا إلى تشغيل منبهات سياراتهم بشكل مستمر في الشوارع المجاورة.

واندلعت مصادمات الأربعاء بين الشرطة والمحتجين خلال حفل تنصيب الرئيس محمود أحمدي نجاد لولاية رئاسية ثانية.

وتطعن المعارضة في نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 12 يونيو/حزيران الماضي وأعلنت الحكومة فوز أحمدي نجاد بها.

وشهدت إيران بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات مظاهرات شارك فيها آلاف الإيرانيين في أكبر أزمة تواجه النظام الإيراني منذ ثورة عام 1979.

ورغم مرور ثمانية أسابيع تقريبا على الانتخابات، فإن مئات من أنصار موسوي الذي حل في المرتبة الثانية في انتخابات يونيو تجمعوا في ميدان فاناك شمالي طهران الخميس في مظاهرة مناوئة للحكومة.

وكان موسوي ومرشح آخر هو مهدي كروبي قالا إن حكومة أحمدي نجاد لن تحظى بالشرعية.

وانتقد كروبي على موقعه في الإنترنت السلطات بسبب "قمعها لاحتجاجات الشوارع"، متعهدا بمواصلة "الكفاح".

لكن أحمدي نجاد نال دعم مرشد الثورة، آية الله علي خامنئي، الذي قال إنه المرشح الذي فاز بالانتخابات مضيفا أن الإيرانيين "صوتوا لصالح كفاح ضد الاستكبار ومواجهة الحرمان ونشر العدالة".

ودافع الرئيس الإيراني بعد أداء القسم عن النتائج الرسمية، منتقدا موقف القوى الغربية من الانتخابات.