محمود عباس رئيسا لحركة فتح بالتزكية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعاد المشاركون في المؤتمر العام لحركة فتح انتخاب الرئيس محمود عباس بالتزكية رئيسا للحركة.

وقال مراسل بي بي سي في الضفة الغربية ان عباس فاز في انتخابات الرئاسة خلال اقتراع اجري في المؤتمر المنعقد في بيت لحم، فيما تم تأجيل انتخابات اللجنة المركزية والمجلس الثوري لفتح ليوم غد الاحد.

ونقلت وكالة فرانس برس عن رئيس المؤتمر عثمان ابو غربية قوله انه "تم انتخاب الرئيس محمود عباس رئيسا لحركة فتح بالتصويت العلني وبالاجماع".

وتعقد حركة فتح مؤتمرها الاول منذ عشرين عاما والسادس منذ تأسيسها للمرة الاولى في الاراضي الفلسطينية.

وتعهد عباس عقب انتخابه بتحرير الاراضي وإقامة الدولة الفلسطينية، مضيفاً أن "هذا المؤتمر يجب أن يكون انطلاقة جديدة لحركة فتح".

وقال عباس في كلمة "الأمانة صعبة والمسؤولية صعبة، لكن قدر لنا جميعا أن نتحمل المسؤولية، والمسؤولية إن كانت علي وحدي فلن اتحملها، المسؤولية علينا جميعا".

جدل "سقوط غزة"

محمد دحلان، صورة أرشيف

القيادي في فتح محمد دحلان

ومن جانب اخر، فتح المشاركون في مؤتمر حركة فتح المنعقد في بيت لحم في الضفة الغربية ملف استيلاء حركة حماس على قطاع غزة في 2006.

فقد حمل القيادي بفتح محمد دحلان، والذي كان مسؤولا عن الامن في القطاع وقتها، القيادة السياسية مسؤولية "سقوط" قطاع غزة، فيما يتوقع ان تقوم شخصيات مركزية بالرد على خطاب دحلان والذي دافع فيه عن اتهامه بالمسؤولية.

واوضحت المصادر انه سيتم الرد بالتفصيل على كل نقطة ذكرها دحلان في خطابه فيما سيتم ابراز وثائق تتعلق بلجنة التحقيق التي شكلت في اعقاب "سقوط" غزة في ايدي حماس.

وكان دحلان حمل في كلمته امام المؤتمر"صانعي" القرار السياسي مسؤولية "سقوط" غزة لصالح حركة حماس وانتقد لجنة التحقيق التي شكلت في هذا الاطار بانها حاسبت الضعفاء ولم تحاسب الاقوياء.

وتعالت صيحات بعض قادة حركة فتح في المؤتمر أمس وهي تطالب العقيد محمد دحلان بتحديد أسماء بدلا من توزيع الإتهامات وتوضيح كافة ملابسات القضايا المطروحة بخصوصه.

وقاطع عدد من أعضاء المؤتمر القيادي دحلان وهو يعتلي المنصة أمس بصورة مفاجئة لتوضيح موقفه وشروحاته على الكثير من الأسئلة التي تثار ضده.

وبدأ المقاطعات لخطاب دحلان عضو المؤتمر إبراهيم الزبن وهو سفير بوزارة الخارجية الذي قال بصوت مرتفع موجها الكلام لدحلان: نريد ان نعرف يا دحلان من الذي قتل خليل الزبن؟

وتجاهل دحلان خلال خطبته السؤال المطروح أمام المؤتمرين لكن تعالت الصيحات مجددا وهي تطالبه بتحديد أسماء من اتهمهم بالتآمر مع حركة حماس على حركة فتح في غزة بالتعاون مع سورية.

وتحدث دحلان عن مؤامرة بالتنسيق مع دمشق لكنه رفض تحديد الأسماء التي يقصدها.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك