مقتل وإصابة العشرات في تفجيرات "تستهدف تجمعات شيعية" بالعراق

تفجير في بغداد
Image caption شهد العراق عدة تفجيرات يوم الجمعة 7 اغسطس/آب

قالت الشرطة العراقية ان سلسلة هجمات استهدفت مسلمين شيعة في انحاء متفرقة من البلاد، ادت الى مقتل 36 شخصا على الاقل.

واوضحت الشرطة في مدينة الموصل شمالي العراق ان ثلاثين شخصا على الاقل قتلوا في تفجير سيارة مفخخة.

وقالت ان السيارة استهدفت حسينية للشيعة في قرية الرشيدية التي تقع شمالي المدينة، والتي تسكنها اغلبية من التركمان الذين يتبعون المذهب الشيعي، وانها انفجرت اثناء خروج المصلين بعد صلاة الجمعة مما أدى إلى مقتل 30 وجرح 61 آخرين.

وأضافت الشرطة أن المسجد كان يشهد مجلس عزاء لحظة الانفجار ما يحمل على الاعتقاد على أن الهجوم كان يستهدف المعزين، وأن الهجوم وقع عقب انتهاء صلاة الجمعة ما جعل من حصيلة القتلى والجرحى مرتفعة على هذا النحو.

وكانت الشرطة العراقية قد اعلنت قبل ذلك عن مقتل 6 من الزوار الشيعة عندما انفجر في سيارتهم لغم كان مزروعا على الطريق ببغداد اثناء عودتهم من زيارة دينية الى مدينة كربلاء.

ويقول مسؤولون امريكيون ان تلك التفجيرات والهجمات تستهدف على ما يبدو اعادة اشعال فتيل العنف الطائفي.

وشهد الاسبوع الماضي مقتل 30 مصليا شيعيا في تفجير استهدف حسينيات في بغداد.

يشار الى ان الشيعة في العراق يحتلفون هذه الايام مولد الامام الثاني عشر، المهدي المنتظر، حيث يقومون بزيارة اضرحة ومراقد ائمتهم في كربلاء، جنوب العاصمة.

وعادة ما يستهدف الشيعة بتفجيرات بسيارات مفخخة او ألغام خلال مواسم الزيارات والاحتفالات التي تقام في عدة مزارات شيعية في العراق.

كما شهدت مدينة الحلة، مركز محافظة بابل جنوب بغداد، الاربعاء اختطاف 11 زائرا كانوا على متن باص صغير متجهين الى كربلاء. يذكر ان ارقام ضحايا العنف في العراق تراجعت بشكل ملحوظ خلال الشهرين الماضيين. وتشير الارقام الى ان قتلى العنف خلال يونيو/حزيران بلغوا 437 قتيلا، في حين تراجع العدد في يوليو/تموز التالي له ليصل الى 275 قتيلا. الا ان الرقم في مايو/ايار الماضي بلغ 155 قتيلا، وهو اقل عدد من الضحايا خلال شهر منذ الغزو والاحتلال الامريكي للعراق في عام 2003. وكانت القوات العراقية قد تسلمت رسميا مهام الامن في المدن العراقية من القوات الامريكية الشهر الماضي.

وتقول مرسلتنا في بغداد إن الحكومة العراقية تتهم المسلحين السنة الذين يتبعون "تنظيم القاعدة" بمحاولة اشعال فتيل الفتنة الطائفية في البلاد.

ولكنها تضيف انه بينما استهدفت معظم الهجمات التي شهدتها الايام القليلة الماضية التجمعات الشيعية، فإن عددا منها استهدف ايضا السنة.

فقد قتل يوم الجمعة الماضي تسعة وعشرون عراقيا على الاقل في هجمات يبدو انها كانت منسقة استهدفت خمس حسينيات شيعية في العاصمة، اما اول امس، فقد قتل ثلاثة اشخاص على الاقل واصيب عدد كبير في تفجير استهدف احد الاحياء السنية في بغداد.