اجهزة الأمن في غزة تستدعي قياديين في حركة فتح

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت مصادر في حركة فتح في قطاع غزة لبي بي سي، إن الاجهزة الامنية في غزة، التابعة لحكومة حماس المقالة، قامت مساء الجمعة باستدعاء أربعة من قباديي الحركة في القطاع.

والأربعة هم إبراهيم ابو النجا القيادي بحركة فتح والمرشح لعضوية اللجنة المركزية للحركة، وعبد الرحمن حمد عضو القيادة العليا لحركة فتح بالقطاع وعبد الله ابو سمهدانة عضو المجلس الثوري لفتح وابو جودة النحال امين سر اقليم غرب غزة.

وكان مدير مكتب ابو النجا قد أعلن في تصريح صحفي، بأنه تم أستدعاء القيادي أبو النجا، عضو المجلس الثوري للحركة وعضو اللجنة القيادية العليا، من قبل جهاز امن حركة حماس وهو الان موجود ومعتقل لديهم ولم يعرف مكانه بعد.

في حين أكد الدكتور فيصل أبو شهلا القيادي في فتح بغزة، لبي بي سي، أن عائلة النحال أكدت له أن القيادي أبو جودة، قد تم استدعاؤه أيضا من قبل جهاز الأمن الداخلي في حكومة حماس المقالة بغزة.

يأتي ذلك وسط الخلافات التي تسود حركة فتح حول كيفية تمثيل القطاع في حركتها المركزية والمجلس الثوري بعد حظر حكومة حماس المقالة بغزة على أعضاء فتح في القطاع الانتقال إلى بيت لحم لحضور فعاليات المؤتمر العام السادس لحركة فتح.

وقد رفض قياديون من أعضاء حركة فتح في قطاع غزة الحلول التي يتم طرحها في أروقة المؤتمر حول تمثيل القطاع.

وقال النائب أشرف جمعة إنه يحمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية تهميش أبناء فتح غزة في المؤتمر السادس للحركة، طالبا منه التدخل الفوري لحل الأزمة، وواصفا الحل المطروح لتمثيل الحركة بأنه "أسوأ من انقلاب حماس في الرابع عشر من حزيران/يونيو 2007.

كما قال أبو قصي الناطق باسم كتائب شهداء الأقصى بأن كل من يرشح نفسه عن غزة في بيت لحم لا يمثل قواعد الحركة ولن يتم الاعتراف بشرعيته، ودعا لتوافق جماعي بشأن القطاع.

وكانت تسريبات من المؤتمر وصلت لقيادات فتح في غزة أشارت إلى أن الحل المطروح هو تخصيص حصة من 6 اعضاء تمثل غزة في اللجنة المركزية و30 في المجلس الثوري.

وييتم اختيار ثلاثة من أعضاء غزة بالانتخاب لعضوية اللجنة المركزية و15 لعضوية المجلس الثوري، على أن يتم تعيين الباقين من قبل القيادة بعد 3 أشهر.

ولا يحضر المؤتمر من أعضاء الحركة عن غزة سوى نسبة بسيطة منهم (ولا تصل النصف) بعد أن حظرت حركة حماس التي تسيطر على الأوضاع في غزة عليهم الخروج من القطاع لحضور المؤتمر ما لم تفرج السلطة الفلسطينية، التي تسيطر على الضفة الغربية وتسيطر عليها فتح، من الإفراج عن معتقلي حماس لديها.

وفي بيت لحم حيث ينعقد المؤتمر ألغت رئاسة المؤتمر الجلسة الصباحية في اليوم الرابع من انعقاده وذلك لتمكين المشاركين من الصلاة في المسجد الأقصى.

زكريا الزبيدي

وفي تطور آخر رفضت المحكمة العليا الإسرئيلية طلبا باعتقال خمسة من أعضاء مؤتمر فتح، باعتبار أنهم خطر على الدولة الإسرائيلية.

وكان الخمسة قد وصلوا إلى مكان المؤتمر من محال إقامتهم في الضفة الغربية بموجب الترتيبات التي وضعتها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية.

إلا أن عددا من المتشددين الإسرائيليين احتجوا على هذه الترتيبات وطالبوا باعتقال الخمسة.

ومن بين هؤلاء الخمسة زكريا الزبيدي أحد قادة كتائب شهداء الأقصى والمقيم في جنين والذي كان اسمه ضمن من أزالتهم إسرائيل من قائمة المطلوبين كبادرة حسن نية للرئيس الفلسطيني محمود عباس العام الماضي، شرط عدم مغادرتهم مكان إقامنهم.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك