اسرائيل تستدعي احد دبلوماسييها من الولايات المتحدة

بنيامين نتنياهو
Image caption اتهم تامير نتنياهو بتعريض الدعم الذي يقدمه اليهود الامريكيون لاسرائيل للخطر

استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية دبلوماسياً رفيعاً لها في الولايات المتحدة من أجل التشاور بعد تسريب مذكرة سرية انتقد فيها حكومة بلاده لإضرارها بعلاقاتها مع الولايات المتحدة.

وقالت تقارير إعلامية إسرائيلية إن الدبلوماسي ناداف تامير وهو القنصل العام الإسرائيلي في بوسطن اتهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتعريض الدعم الأمريكي اليهودي لإسرائيل للخطر عبر الاختلاف العلني مع الإدارة الأمريكية حول موضوع بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس.

ومن المقرر ان يعود تامير الى القدس في الاسبوع المقبل ليقدم "التوضيحات" التي طالبته بها وزارة الخارجية.

وكان تامير قد قال في مذكرة داخلية حررها إن صدام حكومة نتنياهو العلني مع واشنطن حول بناء المستوطنات اليهودية في الاراضي العربية المحتلة يسبب "ضررا استراتيجيا لاسرائيل."

وقالت الحكومة الاسرائيلية إن تامير خرق قواعد البروتوكول عندما عبر عن آرائه السياسية.

وكانت المذكرة ذات الصفحات الثلاث - والموسومة "افكار حزينة عن العلاقات الاسرائيلية الامريكية" - قد سربت الى القناة الاسرائيلية التلفزيونية العاشرة.

وجاء في مذكرة تامير: "ان الطريقة التي نقوم بها بادارة علاقاتنا مع الادارة الامريكية تسبب ضررا استراتيجيا لاسرائيل. ان الفجوة التي خلقت بيننا وبين ادارة اوباما لها مردودات واضحة على قدرة الردع الاسرائيلية."

وكان نتنياهو قد رفض الطلب الذي تقدم به الرئيس اوباما بأن تجمد اسرائيل النشاط الاستيطاني متذرعا بأن المستوطنات يجب ان يسمح لها "بالتوسع الطبيعي."

يذكر ان المستوطنات اليهودية في الاراضي المحتلة بما فيها القدس الشرقية - والتي يعيش فيها حاليا اكثر من 450 الف يهودي - تعتبر غير شرعية من وجهة نظر القانون الدولي، الا ان اسرائيل تعارض هذا الرأي.

وقال تامير في مذكرته إن الاعتبارات السياسية الضيقة للحكومة الاسرائيلية الحالية تلعب دورا في إضعاف العلاقات بين الجانبين.

وجاء في المذكرة: "هناك سياسيون في الولايات المتحدة واسرائيل ممن يعارضون اوباما عقائديا، ولا وازع لديهم من التضحية بالعلاقة الخاصة القائمة بين اسرائيل والولايات المتحدة من اجل دفع اجنداتهم السياسية."

وحذر الدبلوماسي الاسرائيلي من ان "جو المواجهة" القائم بين الحكومة الاسرائيلية والادارة الامريكية يعزل اسرائيل عن المجتمع الامريكي ويضع الجالية اليهودية الامريكية في موقف صعب.

وقال إن "العديد من اليهود الامريكيين ينأون بانفسهم عن دولة اسرائيل بسبب هذا الجو."

وقد طالب وزير الخارجية افيغدور ليبرمان بمعرفة الكيفية التي سربت بها مذكرة تامير للاعلام.