عشرات الاف الاسرائيليين يتجمعون تضامنا مع المثليين في تل ابيب

شيمون بيريز
Image caption بيريز: "ان من استهدف الضحيتين استهدفنا جميعا"

تجمع أكثر من سبعين الف شخص مساء السبت في احدى ساحات تل ابيب تعبيرا عن تضامنهم مع مثليي الجنس الذين تعرضوا الاسبوع الماضي لهجوم اسفر عن قتيلين.

وتجمع المتضامنون في ساحة اسحاق رابين امام مبنى بلدية تل ابيب، ومن بينهم الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ورئيس بلدية تل ابيب رون هولداي اضافة الى فنانين بارزين.

وقال بيريز ان "الرصاصات التي اصابت هذه المجموعة الفخورة اصابتنا جميعا كبشر وكيهود وكاسرائيليين. ان من استهدف الضحيتين استهدفنا جميعا".

واضاف "لكل شخص الحق في ان يكون مختلفا وفخورا. لا يحق لاحد التدخل في حياة الاخرين ما دام كل شخص يحترم القانون والنظام ... جئت اشارككم دموعكم ... كونوا اقوياء وشجعانا".

ورفعت على منصة لافتة كبيرة كتب عليها "نستمر بفخر، تجمع للتضامن والتسامح والذكرى"، فيما رفع علم قوس قزح الذي يشكل رمز المثليين.

وكان رجل ملثم قد اطلق النار على مجموعة من المثليين في مركز للمساعدة النفسية للشبان المثليين في تل ابيب في الاول من اغسطس آب.

وعززت الشرطة انتشارها اثر تهديدات باعتداءات اطلقت عبر الانترنت والهواتف، كما تحدثت الشرطة عن اعتقال متطرف في القدس يشتبه في وقوفه وراء بعض هذه التهديدات.

وتكتمت الشرطة على الحادث ورجحت ان يكون دافعه ثأر شخصي، ولكنها لم تنف ان يكون المعتدي معاديا للمثليين.

وقال هين لانغر احدى ضحايا الاعتداء وقد حضر على كرسي متحرك "لن نتراجع، لا شيء يجبرنا على طلب الصفح عما نحن عليه".

وتوجه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الخميس الى مقر المركز حيث سلمه ممثلون للمثليين رسالة دعوه فيها الى التحرك "ضد التحريض على العنف".