هجوم حكومي ضد الحوثيين في شمالي اليمن

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

واصلت القوات اليمنية الأربعاء العملية العسكرية التي شنتها في وقت متأخر من يوم الثلاثاء ضد المتمردين الحوثيين في شمالي البلاد بمشاركة سلاح الجو .

وقال الصحفي اليميني محمد الغباري في مقابلة مع بي بي سي العربية إن القوات اليمنية ستواصل العملية حتى يسلم الحوثيون أنفسهم، مستخدمة بذلك أسلحة حديثة حصلت عليها من روسيا.

وأكد الحوثيون سقوط 15 قتيلا منهم وعشرات الجرحى، في الوقت الذي حملتهم السلطات اليمنية مسئولية انهيار السلام في صعده واتهمتهم باختطاف مواطنين ومدرسين والإستيلاء على 63 مدرسة.

ويأتي الاعلان عن بدء هذا الهجوم في وقت قالت فيه الحكومة انها ستضرب "بقبضة من حديد" تمرد الشيعة الزيديين.

ونسبت تقارير صحفية الى مصادر قبلية في المنطقة قولها ان القوات الحكومية اطلقت صواريخ على مقر قائد التمرد عبد المالك الحوثي الواقع في التخوم الجبلية في محافظة صعدة.

يشار الى ان اليمن، احد افقر البلدان العربية، يواجه مشاكل سياسية كبيرة منها تمرد الشيعية الزيديين الحوثيين، الذي مضى عليه زمن طويل نسبيا، الى جانب حضور متزايد لتنظيم القاعدة فيه، وتفاعل مشاعر السخط والرغبة في الانفصال في جنوبي البلاد.

ويرى مراقبون ان من شأن هذا التصعيد زيادة مخاوف الغرب من تحول اليمن فيما بعد الى بؤرة لاستقطاب الجماعات الاسلامية المسلحة في الحدود المتاخمة للسعودية، اكبر مصدّر للنفط في العالم.

وقد بدأ الهجوم العسكري بعد يوم من تصريح للرئيس اليمني علي عبد الله صالح قال فيه ان تجدد القتال في شمالي البلاد يظهر ان لا نيه او رغبة للمتمردين بتطبيق اتفاق للسلام ابرموه مع صنعاء قبل نحو عام.

وفي ضوء هذه التصريحات نقل عن مصدر امني يمني بارز قوله ان الدولة "ستضرب هذه العناصر بيد من حديد حتى يستسلمون ويقدمون انفسهم للعدالة والقضاء".

ونقلت رويترز عن هذا المصدر، الذي لم تذكر اسمه، اتهامه المتمردين بتدمير المنازل والمزارع واعاقة وصول الامدادات الغذائية لسكان المنطقة.

ويقول مسؤولون ان الحوثيين، وهم من الشيعة الزيدية، يسعون الى فرض حكم ديني شيعي كان سائدا في المنطقة حتى الستينيات من القرن الماضي.

ويرفض الزيديون تحالف الحكومة مع الولايات المتحدة، ويقول المتمردون انهم يقاومون قمع الحكومة لهم.


يذكر ان معظم الشعب، البالغ عدده قرابة 18 مليون نسمة، هم من السنة، اما الباقون فهم من الشيعة الزيدية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك