مبارك يلتقي أوباما الثلاثاء في واشنطن

حسني مبارك وباراك أوباما وبينهما أحمد أبو الغيط
Image caption يعكس اللقاء تحسن العلاقة بين البلدين

وصل الرئيس المصري حسني مبارك السبت الى واشنطن حيث سيلتقي الثلاثاء نظيره الامريكي باراك اوباما، وفق ما اعلنت السفارة المصرية في العاصمة الأمريكية.

وتعد هذه الزيارة الأولى من نوعها منذ خمسة أعوام.

وكان من المقرر أن تتم هذه الزيارة في حزيران/يونيو الماضي إلا أنها أجلت بسبب الحزن الشديد الذي ألم بمبارك إثر وفاة حفيده الأكبر في أوائل حزيران.

وتستغرق الزيارة أربعة ايام يجري خلالها مبارك محادثات مكثفة مع كبار المسؤولين الأمريكيين، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما حيث تعقد قمة بين الرئيسين يوم الثلاثاء المقبل.

ويبحث الرئيس المصري في زيارته عددا من القضايا الهامة أولها قضية الشرق الأوسط التي أبدى أوباما منذ انتخابه رغبة في بذل جهود مكثفة من أجل حلها.

وهناك مسألة الملف النووي الإيراني، وإصرار واشنطن على وقف طهران تخصيب اليورانيوم خشية قيامها بتصنيع قنبلة نووية.

ويشير عبدالله حسن مدير وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية في مقابلة مع بي بي سي إلى أن الجانب الأمريكي تحت حكم أوباما قد أبدى استعدادا لفتح حوار مع إيران لتلافي التصعيد إلا أن الموقف قد طرأت عليه الآن تغيرات بسبب تداعيات الانتخابات الإيرانية الأخيرة.

كما سيتم مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين حيث يسود هناك جو من الانفتاح والتعامل الإيجابي يغاير ما كان سائدا أيام حكم الرئيس السابق جورج بوش من فتور.

وهناك أيضا ملف العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وهذه هي المرة الثالثة التي يلتقي فيها مبارك بأوباما منذ فوز الأخير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وكان اللقاء الأول في أوائل حزيران/يونيو الماضي حين حضر أوباما إلى القاهرة ليلقي منها خطابه الشهير الذي تحدث فيه إلى المسلمين في العالم أجمع ودعا فيه الى فتح صفحة جديدة بين بلده والمسلمين يمكنهم سوية مواجهة من التطرف والعنف حول العالم وتحقيق السلام في الشرق الاوسط.

وكانت المرة الثانية في تموز/يوليو الماضي على هامش اجتماعات قمة الثمانية الكبار في إيطاليا.