انتخاب اسرائيلي يهودي في المجلس الثوري لحركة فتح

اوري ديفيس
Image caption حل ديفيس في المرتبة 31 في الانتخابات

انتخبت حركة فتح يهوديا اسرائيليا في مجلسها الثوري لأول مرة في تاريخها.

ويعرف اوري ديفيس، الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والاسرائيلية، نفسه على أنه "فلسطيني عبراني مناهض للصهيونية من أصل يهودي".

ولد ديفيس في القدس عام 1943 وبدأ حياته السياسية عام 1960 كناشط حقوقي ضد مصادرة أراضي العرب، ويعمل حاليا استاذا لعلم الاجتماع في جامعة القدس.

ويندد ديفيس، الذي انضم لفتح عام 1984، باستمرار بالدولة اليهودية واصفا إياها بـ "دولة الفصل العنصري"، كما يدعو إلى مقاطعة مؤسساتها ويطالب باقامة "دولة ديمقراطية مشتركة مع الفلسطينيين".

وعبر ديفيس في تصريحات لوكالة الانباء الفرنسية عن تأثره بهذا الفوز الذي اعتبره "دليلا على ثقة ليس بي فحسب، بل بالخط السياسي الذي دافعت عنه والمستمد من نضال نيلسون مانديلا ضد الفصل العنصري".

ويعيش ديفيس في الضفة الغربية وهو متزوج من فلسطينية، ويقول إنه يرغب في "تمثيل مئات المناضلين غير العرب الذين شاركوا في النضال الفلسطيني".

وحل ديفيس في المرتبة 31 في الانتخابات التي جرت في 9 أغسطس/ آب الجاري.

يذكر أن 11 امرأة فزن بعضوية المجلس الثوري من بين 81 عضوا اعلنت اسماءهم السبت.

والمجلس الثوري هو الهيئة الثانية من حيث الاهمية في حركة فتح بعد اللجنة المركزية.