حوثيون يقتحمون مخيما للنازحين في صعدة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال مسؤول في منظمة اغاثة محلية ان المتمردين الحوثيين الذين يشتبكون منذ اسبوع مع القوات الحكومية اليمنية اقتحموا مخيما للنازحين في شمال اليمن يأوي مئات النازحين واستولوا على المساعدات الانسانية.

وقال مدير مكتب الهلال الاحمر اليمني عبد القادر شويط "اقتحم المتمردون مخيم العند للنازحين الواقع في الضاحية الشمالية لمدينة صعدة ونهبوا مواد الاغاثة التي كانت في المخيم".

وأضاف في تصريحات صحفية ان "الهلال الأحمر طلب من السلطات وقف المواجهات مع المتمردين الحوثيين في المنطقة لمدة يومين كي تتمكن منظمات الإغاثة من نقل النازحين من مخيم العند إلى مخيمات أخرى أكثر أمنا في منطقة الطلح ووسط المدينة".

وأكد "أن بعض الأسر رفضت الإنتقال من مخيم العند ورجح أن تكون واقعة تحت ضغط المتمردين الحوثيين المتواجدين داخل المخيم".

رفض هدنة مشروطة

وينفذ الجيش اليمني عملية واسعة النطاق منذ اسبوع ضد أنصار عبد الملك الحوثي قائد المتمردين الزيديين في شمال البلاد.

وكان المتمردون قد رفضوا الخميس هدنة مشروطة اقترحتها الحكومة مقابل اخلاء المباني الحكومية التي احتلوها وتسليم السلاح واطلاق سراح الاشخاص الذين يحتجزونهم منذ بدء النزاعات.

وكان مسؤولون رسميون يمنيون قد صرحوا لوكالة رويترز للانباء بأن القوات الحكومية تمكنت من قتل قائد المسلحين الحوثيين حسين قمزة الذي يقود المعارك الجارية في محافظة عمران الشمالية.

وافادت المصادر اليمنية ان قمزة قتل في معارك جرت يوم الاحد.

واستمرت الاشتباكات يوم الاثنين وبخاصة في صعدة حيث قام الحوثيون الاسبوع الماضي بخطف 15 عامل اغاثة، حسبما اعلن محافظ صعدة.

وفي حديث لبي بي سي العربية قال الصحفي اليمني عبد الله غراب من صنعاء ان "المواجهات العنيفة مستمرة لليوم السادس وسط تقدم للجيش وخسائر كبيرة في صفوف الحوثيين".

أزمات إنسانية

من جهتها، اعلنت وزارة الدفاع اليمنية عما سمته "تطهيرا لمديرية الصفراء من الحوثيين وإفشال هجوم لهم في منطقة الطلح".
وفي سياق متصل، يقول شهود عيان في صعدة ومأرب ان الإضطرابات الأمنية تتسبب في أزمة حادة للغاز المنزلي في عموم اليمن منذ اسبوع.

وكان الجيش اليمني قد بدأ يوم الاحد شن هجوم بري موسع على معاقل الحوثيين بمساندة سلاحي الجو والمدفعية، وأوردت تقارير اولية أن الحوثيين انسحبوا من مواقعهم بعد تكبدهم خسائر جسيمة، متوعدين برد قوي على هجمات الجيش.

وتشير التقديرات الأولية للمنظمات الدولية الإنسانية العاملة في اليمن إلى نزوح مائة وعشرين ألف شخص جراء المواجهات.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية قد نفت في وقت سابق اتهام الحوثيين لها بقصف مخيمات للنازحين واستخدام قنابل فوسفورية في ضحيان.

ونشرت السلطات اليمنية تقريرا مطولا تتهم فيه الحوثيين بتشكيل محاكم خاصة واختطاف مواطنين والغاء تدريس السيرة النبوية في مدارس صعده.

وقال الناطق باسم المتمردين الحوثيين في شمالي اليمن انهم يرفضون الشروط الستة التي حددتها السلطات اليمنية.

ستة شروط

وكانت الحكومة اليمنية قد عرضت وقفا مشروطا لاطلاق النار على المسلحين الحوثيين.

ونقل عن مصدر امني قوله ان الشروط الستة هي: انسحاب المسلحين من مواقعهم، وازالة نقاط التفتيش التي اقاموها، والاعلان عن مصير الاجانب المختطفين، واعادة معدات مدنية وعسكرية، وتسليم المسؤولين عن اختطاف تسعة اجانب في يونيو/ حزيران الماضي، وعدم التدخل في شؤون السلطة المحلية.

وتعتبر الزيدية فرع من الشيعة ويعيش معظم الزيديين في اليمن ويشكلون اقلية في بلد معظم سكانه من السنة.

ويرفض المتمردون النظام الحالي في اليمن ويطالبون باعادة الإمامة

الزيدية التي اطاح بها انقلاب 1962.

وأسفرت المواجهات بين المتمردين والقوات اليمنية عن مقتل الآلاف منذ عام 2004 في محافظة صعدة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك