كلينتون تبحث مع مبارك حقوق الانسان والديمقراطية في مصر

مبارك يلتقي بكلينتون
Image caption يبحث مبارك عملية السلام في الشرق الاوسط خلال زيارته

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي ان الرئيس المصري حسني مبارك ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اللذين التقيا الاثنين في واشنطن تطرقا الى مسألة "حقوق الانسان والديموقراطية" في مصر.

وقال انهما بحثا أيضا الوضع في إيران والسودان وباكستان وافغانستان.

وأضاف ان حقوق الانسان والديموقراطية في مصر "هما مصدر قلق دائم للولايات المتحدة".

وقال ايضا "هذه المسألة تشكل جزءا من محادثاتنا الجارية مع مصر. انه شيء نتطرق اليه في كل لقاء على مستوى عال" موضحا ان الولايات المتحدة سوف "تواصل اثارة هذه المشكلة".

وذكرت مصادر مطلعة ان الرئيس المصري بحث ووزيرة الخاريجة الأمريكية تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية.

وعلى الصعيد الثنائي تحدث مبارك وكلينتون عن علاقات التبادل الاقتصادي.

والتقى الرئيس مبارك أيضا مدير المخابرات الداخلية دنيس بلير وسيلتقي مستشار الأمن القومي جيمس جونز على ان يلتقي الثلاثاء نظيره الأمريكي باراك اوباما ونائب الرئيس جو بايدن.

وذكرت مصادر مطلعة ان الرئيس المصري بحث ووزيرة الخاريجة الأمريكية تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية.

ومن المتوقع أن يبحث مبارك مع اوباما سبل تحريك عملية السلام في الشرق الاوسط.

ويزور مبارك الولايات المتحدة في وقت تمارس فيه واشنطن ضغوطا على اسرائيل لوقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية وتطالب الدول العربية بان تخطو خطوات الى الامام لتطبيع العلاقات مع اسرائيل.

ويتوقع أن يتركز جانب من محادثات مبارك في واشنطن على عملية السلام في الشرق الاوسط والبرنامج النووي الايراني والاوضاع في السودان.

يهود امريكيون

وقد التقى مبارك الاثنين بحوالي عشرين مسؤولا من اليهود الاميركيين.

ووصف مارتن رافل نائب رئيس المجلس اليهودي للشؤون العامة اللقاء بـ "الودي"، لكنه اضاف ان المسؤولين اليهود طلبوا من مبارك طمأنة الاسرائيليين بان "العرب يفكرون جديا في السلام مع اسرائيل".

ويرافق مبارك وزيرا الخارجية احمد ابو الغيط والمالية يوسف بطرس غالي.

وقال ابو الغيط إن "الزيارة تأتي في توقيت دقيق؛ لان هناك ادارة اميركية نشطة جاءت باجندة طموحة تسعى لتنفيذها في مختلف الموضوعات وبالذات في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية"

وعبر ابو الغيط عن اعتقاده بان الادارة الامريكية "تقترب من الاعلان عن رؤيتها لكيفية تحقيق السلام وانهاء النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي".

حوار ووساطة

وتحاول القاهرة انهاء الانقسام الفلسطيني برعاية حوار المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

كما تقوم مصر بوساطة بين اسرائيل وحركة حماس من اجل اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

يذكر أن آخر زيارة لمبارك إلى الولايات المتحدة كانت عام 2004، عندما التقى بالرئيس الامريكي السابق جورج بوش الابن.

وفي مقابلة نشرت الاثنين في القاهرة حث مبارك اسرائيل على تجميد الاستيطان في الاراضي الفلسطينية قبل اي تطبيع مع الدول العربية.

وقال مبارك في حديث لصحيفة (الاهرام) "ان بعض الدول العربية التي كانت تتبادل مكاتب التمثيل التجاري مع اسرائيل قد تفكر في اعادة فتح هذه المكاتب، اذا التزمت اسرائيل بوقف الاستيطان واستئناف مفاوضات الحل النهائي مع السلطة الفلسطينية من حيث توقفت".

وتطالب ادارة اوباما بتجميد تام للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية لتحريك عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.