مبارك: وقف الاستيطان قبل التطبيع

مبارك في واشنطن لبحث سبل احياء عملية السلام في الشرق الاوسط
Image caption مبارك في واشنطن لبحث سبل احياء عملية السلام في الشرق الاوسط

اكد الرئيس المصري حسني مبارك في مقابلة نشرتها صحيفة الاهرام الحكومية الاثنين ان اسرائيل يجب ان توقف الاستيطان قبل ان تفكر بعض الدول العربية في اتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات معها.

وادلى مبارك بهذا الحديث في واشنطن حيث وصل السبت في زيارة تستغرق عدة ايام سيلتقي خلالها الرئيس الامريكي باراك اوباما الثلاثاء لبحث سبل احياء عملية السلام في الشرق الاوسط.

وقال مبارك لصحيفة الاهرام انه أكد للرئيس اوباما خلال الزيارة التي قام بها الى مصر في يونيو حزيران الماضي "ان المبادرة العربية تطرح الاعتراف باسرائيل والتطبيع معها بعد وليس قبل التوصل للسلام العادل والشامل".

واضاف: "قلت له ان بعض الدول العربية التي كانت تتبادل مكاتب التمثيل التجاري مع اسرائيل قد تفكر في اعادة فتح هذه المكاتب ان التزمت اسرائيل بوقف الاستيطان واستئناف مفاوضات الحل النهائي مع السلطة الفلسطينية من حيث توقفت مع حكومة ايهود اولمرت".

كما سيلتقي مبارك الاثنين وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ومستشار الامن القومي في البيت الابيض جيمس جونز ومدير الاستخبارات الامريكية دينس بلير.

وستتركز المحادثات على البرنامج النووي الايراني والاوضاع في السودان، حسبما ذكر وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط الذي يرافق مبارك في زيارته، اضافة الى وزير المالية بطرس غالي.

من جهته، قال ابو الغيط ان "الزيارة تأتي في توقيت دقيق لان هناك ادارة اميركية نشطة جاءت باجندة طموحة تسعى لتنفيذها في مختلف الموضوعات وبالذات في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

واضاف ابو الغيط ان ادارة اوباما تقترب من الاعلان عن رؤيتها لكيفية تحقيق السلام وانهاء النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي."

يذكر ان ادارة الرئيس اوباما تمارس ضغوطا على اسرائيل لوقف الاستيطان وتطالب في الوقت نفسه الدول العربية باتخاذ خطوات في اتجاه تطبيع العلاقات مع اسرائيل.

وكان الموفد الاميركي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل دعا في زيارة للقاهرة الشهر الماضي الدول العربية الى اتخاذ "خطوات ذات مغزى" للتطبيع مع اسرائيل.

اتهامات من القاهرة

Image caption نور يتهم اوباما بالتراجع عن تعهداته

وفي القاهرة، اتهم المعارض المصري أيمن نور الرئيس الامريكي باراك اوباما الاثنين بالتخلي عن تعهداته بدعم الاصلاح السياسي في مصر، أكبر دولة في العالم العربي من حيث تعداد السكان.

وقال نور لوكالة الانباء الفرنسية ان "هناك انتكاسة في الترويج للقيم التي تعهد اوباما بدعمها اثناء حملته الانتخابية".

واضاف ان هذا "يخون القيم الامريكية".

وتابع "نريد ان نرى تحسنا في العلاقات بين مصر والولايات المتحدة، لكن التحسن يجب ان يعكس التقدم على اساس" حقوق الانسان.

وكانت محكمة قد قضت على نور، وهو محام (44 عاما)، بالسجن خمسة اعوام في اتهامات بالتزوير بعد فترة وجيزة من خوضه انتخابات الرئاسة في عام 2005 لكن تم الافراج عنه في فبراير/شباط لدواع صحية.

ووصف اوباما في السابق مبارك، الذي يشغل مقعد الرئاسة منذ 1981 ، بانه قوة استقرار في المنطقة.

ويقول منتقدون ان مبارك يعد نجله جمال لخلافته في المنصب. ولم يعلن مبارك خططه بشأن المشاركة في انتخابات الرئاسة المقبلة في عام 2011 .

وبالتزامن مع اتهامات نور، صرح مسؤولون بالسفارة المصرية في واشنطن بأن جمال مبارك موجود في العاصمة الأمريكية حاليا، لكنه ليس ضمن الوفد الرسمي المصري.