الاسد: سوريا تدعم كل ما من شأنه تعزيز امن العراق واستقراره

اتهم العراق والولايات المتحدة مرارا دمشق بالسماح لمقاتلين اسلاميين بالتسلل الى العراق
Image caption اتهم العراق والولايات المتحدة مرارا دمشق بالسماح لمقاتلين اسلاميين بالتسلل الى العراق

اكد الرئيس السوري بشار الاسد خلال لقائه برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في دمشق الثلاثاء "دعم سوريا لكل ما من شأنه تعزيز امن العراق واستقراره،" حسبما ذكرت وكالة الانباء السورية سانا.

وكان المالكي وصل اليوم الى دمشق في زيارة تستغرق يوما واحدا لاجراء محادثات مع الرئيس السوري تتناول خصوصا القضايا الامنية.

وجدد الاسد "دعم سوريا للعراق في كل ما من شأنه تعزيز امنه واستقراره والحفاظ على وحدته أرضا وشعبا ودعم جهود حكومة الوحدة الوطنية لانجاح العملية السياسية"، حسب ما ذكرت سانا.

واوضحت ان الاسد والمالكي بحثا في "التعاون الثنائي بين سوريا والعراق واهمية الارتقاء به في جميع الميادين وخصوصا في المجالات السياسية والاقتصادية والامنية."

ونقلت الوكالة عن المالكي قوله انه "يقدر الدور الايجابي الذي تقوم به سوريا من اجل دعم الاستقرار في العراق."

وفي بغداد، ذكر مكتب رئيس الوزراء العراقي في بيان ان الاجتماع افضى الى "اعلان سياسي مشترك لتأسيس مجلس تعاون استراتيجي عالي المستوى برئاسة رئيسي الوزراء."

واضاف البيان ان هذا المجلس سيضم وزراء الخارجية والدفاع والطاقة والكهرباء والصناعة والمالية والاقتصاد والنقل في البلدين.

"وسيجتمع المجلس كل عام مرتين بالتناوب في بغداد ودمشق لمناقشة التعاون في المجالات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والتعاون العسكري وشؤون الطاقة والمال والثقافة والتعليم والعلوم."

كما قال البيان ان المالكي "استعرض خلال لقاء على انفراد مع الاسد "التطورات التي شهدها العراق والتحديات الارهابية التي تمكن من تجاوزها."

واتهم العراق والولايات المتحدة مرارا دمشق بدعم الارهاب من خلال السماح لمقاتلين اسلاميين ولا سيما من عناصر القاعدة بالتسلل الى العراق من حدودها.

فقد اعلن المسؤول الامريكي الاكبر في العراق الجنرال راي اوديرنو الاثنين ان عدد المقاتلين الاجانب الذين يتسللون الى العراق قد انخفض "بصورة ملفتة" الا ان سوريا تبقى مصدر قلق.

ويقوم المالكي بزيارته بعد بضعة ايام على زيارة قام بها وفد عسكري امريكي الى سوريا وبحث خلالها مع المسؤولين السوريين "سبل التعاون الامني بين الجانبين."