قلق بشأن استقلال الصحافة التونسية

متصفح جرائد بتونس
Image caption تخشى منظمة صحفيون بلاد حدود على استقلال الصحافة في تونس

ذكرت منظمة صحفيون بلاد حدود ان مجموعة من المراسلين الموالين للحكومة في تونس سيطرت على النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أكبر الاتحادات الصحفية في البلاد، قبل شهرين من الانتخابات العامة.

وتضيف المنظمة أنها تخشى على إستقلال النقابة جراء هذا التحرك الذى ينذر بخطر على نزاهة الانتخابات القادمة التى يخوضها الرئيس الحالي زين العابدين بن علي للفوز بفترة ولاية خامسة.

ولم يرد المسؤولون التونسيون بعد على ما قالته المنظمة.

وقد اتهم أعضاء بنقابة الصحفيين التونسيين مراسلين موالين للحكومة باستغلال اللوائح الداخلية للسيطرة على النقابة الوطنية.

وصرح رئيس نقابة الصحفيين التونسيين ناجي بغوري للمنظمة الناشطة في حماية حقوق الصحفيين، بأن " هذه سيطرة حكومية على نقابة نشأت لتكون مستقلة وقائمة بذاتها."

وتقول منظمة صحفيون بلاد حدود ان هذا الاجراء " ينذر بسوء ليس فقط بالنسبة لإستقلال النقابة الوطنية ولكن كذلك لدرجة حرية الصحافة الضيقة جدا في الاصل."

يتولى زين العابدين بن علي زمام السلطة في تونس منذ انقلاب سلمي عام 1997.وقام بتعديل الدستور في عام 2002 ليبقى في السلطة، وتمت اعادة انتخابه بنسبة تزيد على 90 في المئة في اربعة انتخابات متوالية.

وتوجه الانتقادات للرئيس التونسي بشكل دوري لعدم تسامحه مع أى محاولة داخلية مناهضة لسياساته.